.
.
.
.

الصبر على البلاء

عادل أمين

نشر في: آخر تحديث:

حالة الإحباط المبكر التى أصابت جماهير الزمالك عقب خسارة أول نقطتين فى الدورى أمام الانتاج الحربى فى الأسبوع الأول من عمر المسابقة نتيجة طبيعية لخيبة الامل التى انتابت عشاق الفانلة البيضاء وهى تشاهد فريقها يضم لاعبين لا تعرف اسماءهم.

وكان الله فى عون جماهير الزمالك هذا الموسم ولا تفكر فى شيء لان الزمالك يلعب بلون الفانلة فقط دون قلب و عقل أولاد النادى الذين يقدرون قيمة وتاريخ القلعة البيضاء ولكن هؤلاء أصبح لا مكان لهم فى الفريق هذا الموسم ويكفى أن الفريق لعب أمام الإنتاج ولا أحد يعرف لاعبا من التشكيل سوى احمد الشناوى و حازم امام فقط . وقد يكون اللاعبون الجدد للزمالك على أعلى مستوى فنى وبدنى ولكن لكى يعرف ما هو المطلوب منه كلاعب يرتدى فانلة الزمالك سيحتاج لوقت لأن كل اللاعبين الجدد جاءوا من اندية لا تطالب لاعبيها بالفوز فى كل المباريات بل تحتاج منهم مجرد البقاء فى الدورى الممتاز فقط وهذا بالطبع يختلف عن سياسة الزمالك وهى ضرورة الفوز بكل المباريات و تحقيق البطولات وهو مطلب لم يتعود عليه اللاعبون الجدد وسيحتاج لوقت طويل لترسيخ هذه العقيدة لديهم .

وليس أمام عشاق الفانلة البيضاء سوى الصبر على اللاعبين الذين ظهروا وكأنهم منتخب أندية وليس فريقا ينافس على البطولة اسمه الزمالك وأيضا الصبر على الجهاز الفنى لأنه لا يملك عصا سحرية لتغيير الأوضاع فى يوم وليلة لان ما يحدث فى الزمالك لا يحدث إلا فى الأندية التى تبحث عن البقاء ضمن دورى الأضواء و الشهرة ، أما فى ناد بحجم و تاريخ و جماهيرية الزمالك فالأمر كان يستدعى وقفة من خبراء الكرة بالنادى و لجنة الحكماء لأن من غير المعقول أن يتم تغيير فريق بكامله كل موسم وتطلب منه بعد ذلك المنافسة و حصد البطولات .

لا تنتظروا من الزمالك شيئا هذا الموسم.. ولا تتطلبوا من اللاعبين ما هو فوق طاقتهم وإمكاناتهم وعلى جماهير الزمالك أن تصبر وتدعو الله عز وجل لعلها تكون ساعة اجابة أن يرفع عنهم البلاء .

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.