.
.
.
.

خطة محكمة وتدبير جيد

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

تشكل بطولة آسيا التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة 2019 ضغطاً كبيراً على المنتخب الوطني بسبب كون المنافسة تنظم على أرض الدولة، وأن الجمهور الإماراتي لا يقبل إلا أن يكون الأبيض فارسها وحامل كأسها.
هذا الطموح المشروع يحتاج إلى تضافر جهود وعمل مضنٍ ومبادرات خلاقة وبيئة نظيفة وبرنامج تحضيري مدروس ومحكم.
اتحاد الكرة أبلغ المدرب الإيطالي زاكيروني هذا الطموح وشرح له ما يريده الرأي العام والاتحاد نفسه، فنجاح الأبيض في آسيا المقبلة أولوية لا تمكن المساومة عليها.
في كرة القدم، الإنجازات غير مضمونة، لكن العمل الجدي والمدروس يصنع منتخباً قوياً قادراً على التعريف بنفسه وإثبات جدارته، وبناء منتخب عظيم لا يمكن تحقيقه إلا بخطة محكمة وتدبير جيد.
لم تعد الكرة الإماراتية هاوية، بل دخلت عصر الاحتراف، ولم يعد الجمهور الإماراتي يقبل بأقل من منتخب رائع يقاتل ببسالة عندما يواجه كبار القارة.
زاكيروني يطمح لتحقيق نجاح شخصي جديد يضاف إلى تاريخه وهذا من حقه، لكن طموحه وطموح الجمهور لن يتحققا بالتمني وحده، بل بعمل عظيم يردم الفجوة بين الأبيض والمنتخبات الأخرى.
الكل يسعى لتحقيق هدف واحد، يكمن ببناء منتخب إماراتي قوي مسلح بالعزيمة والدراية والتجارب، وما دام الهدف واحد والاتجاه واحد، لذا، فمن الحكمة أن يتعاون الجميع من أجل تحقيق المطلوب.

*نقلا عن الرؤية الإمارتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.