.
.
.
.

ليلة مع الملكي

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

تتوجه أنظار العالم اليوم إلى ملعب مدينة زايد الرياضية في أبوظبي لمتابعة لقاء فريق الجزيرة مع ريال مدريد ضمن نصف نهائي كأس العالم للأندية 2017- الإمارات، هذه المواجهة ستكون تحدياً جديداً للكرة الإماراتية، حيث يحمل مشعلها فخر أبوظبي الذي حقق فوزين متتاليين على فريقين عريقين لهما خبرات واسعة وتجارب متعددة هما أوكلاند سيتي النيوزيلندي وأراوا الياباني.
الليلة ستكون الأضواء على الجزيرة من وكلاء اللاعبين وإدارات الأندية في معظم دول العالم، وسيصبح المدرب الهولندي تين كات تحت النظر أيضاً، خصوصاً إذا نجح في توظيف مقاتلي الفخر بالطريقة التي تُصّعب مهمة الملكي وتحصره في زاوية ضيقة يفقد من خلالها حرية المناورة.
كل مقاتل من مقاتلي الفخر ستسلط عليه الأضواء الليلة، على أدائه الفردي ودوره الجماعي، لذا فإن هذه المواجهة يمكن أن تفتح الأبواب لعاشقي الاحتراف الأوروبي.
مطلوب من الجمهور الإماراتي ألا يتوقف لحظة واحدة حتى وإن كانت مجريات اللعب لصالح الفريق المنافس، وعليه أن يحفز لاعبي الفخر ويشعرهم بأن عشاق الكرة الإماراتية في الملعب يساندونهم في مهمتهم العالمية.
مهمة ليست سهلة لكنها ليست مستحيلة، فالشباب عادة هم الذين يصنعون التاريخ ويكتبون تفاصيله بعطائهم وجهدهم وتضحياتهم وصبرهم.
عندما يوظف اللاعبون خبراتهم بصورة جيدة ويفجرون طاقاتهم الكامنة، فإن الفخر سيترك بصمة تاريخية للكرة الإماراتية والعربية والآسيوية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.