.
.
.
.

تركنا الفرحة ..وانقسمنا!

عبدالقادر إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

مبروك للأهلى الفوز بكأس السوبر، وحظ أوفر للمصري، شكرًا للمنظمين بدولة الإمارات الشقيقة، مبروك لمصر السمعة الجميلة لكرة القدم عربيا وإفريقيا وعالميا، وإن كنت أتعجب من الذين نسوا الفرحة وانقسموا مابين مؤيد ومعارض على شيء غريب ما كان يجب أن يطرح وهو الزج باسم الخطيب ووضعه فى مقارنة أراها ظالمة جدا مع محمد صلاح الفائز بأفضل لاعب بإفريقيا ! إن التنقيب عن البدع والمشكلات وخلق الصراعات لإثارة حالات من الجدل وإثارة الرأى العام باتت سمة من سمات الاعلام الهوائي! لذلك أناشد الهيئة الوطنية للإعلام أن تفتح ملفات هذه البرامج التى أعتبرها فقاعات من الهواء الملوث. أتمنى أن نعيش لحظات الفرحة ولا نحسبها بالانتماءات، يارب هذا دعاء ورجاء, يارب تقبل .

< ما دمت أتحدث عن الفرحة، أزف للجميع بعض الأخبار المفرحة مثل موافقة الاتحاد الدولى لسباحة الغوص والإنقاذ على منح مصر حق استضافة بطولة العالم للسباحة بالزعانف، واستضافة مصر لتنظيم التصفيات المؤهلة لكأس العالم للسلة بمنتصف هذا العام، بالإضافة إلى بطولات عالمية ودولية للتايكوندو والمصارعة واليد والاسكواش والكاراتيه، وبطولات جبابرة العالم أبطال التحدى وأصحاب الهمم من ذوى الاحتياجات الخاصة الذين كرموا من الرئيس السيسي، الذى عام 2018 هو عامهم، ان هذا كله يجب أن يفرحنا ويجعلنا نقول نعم فيها حاجة حلوة!

< لم تعجبنى تصريحات حسام حسن المدير الفنى للمصرى عقب خسارة فريقه من الأهلى بهدف تسبب فيه حارس مرماه ،، وكنت أتوقع أن حسام سيفتح صفحة جديدة مع الأهلى فى عهد الخطيب ، لكنه للأسف هاجم الأهلى ثم مرر هجومه على الزمالك دون مبرر.

< مبروك فوز الرجاء على المقاولون وتعادل الاتحاد المجدد مع الإسماعيلى وفوز طنطا على النصر مع إيقاف أسامة عرابى العصبى جدا والذى استحق الطرد من الحكم لانفعاله عليه بغرابة، ختاما مبروك فوز نور الشربينى بلقب أول بطولة نسائية تقام بالسعودية، بالتوفيق والنصر دائماً للاسكواش المصري.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.