.
.
.
.

حمد الدبيخي

نشر في: آخر تحديث:

الكل اتفق على ان الاتفاق امام الاتحاد في كأس الملك تعرض لظلم تحكيمي واضح وفاضح، وهذه المرة اتفق الكل على ان مشكلة التحكيم غير متوقفة على الحكم المحلي.

رب ضارة نافعة، فجلب الحكام الأجانب قد يغير من الأفكار السلبية عن الحكام المحليين، وان الأخطاء التحكيمية لا تفرق بين المحليين والأجانب.

من المهم ان تكون اختيارات لجنة الحكام اذا ظل الوضع على ما هو عليه بالبحث عن الحكام المميزين في ظل ما يدفع لهم من مال.

اتفاق سعد الشهري مختلف جدا وفريق جميل يمتلك الروح والعطاء بغض النظر عن النتائج، فالكل يعلم ان سعد الشهري استلم فريقا متهالكاً نفسياً ولياقياً وفنياً.

اعتقد ووفق ما نشاهده في الفريق والزج ببعض الأسماء الجديدة ان سعد الشهري يخطط بشكل اكثر من ممتاز للموسم القادم ووفق ذلك، فإن الشهري سيعيد توهج الفريق بشكل مميز.

خروج الهلال من كأس الملك بفوز مستحق للقادسية لا يمكن ان يصنف بالمفاجأة، فالهلال متراجع فنياً بعد الاخفاق بتحقيق اللقب الآسيوي.

التراجع الفني ليس كبيراً، فالهلال يسيطر ولكنه لا يسجل وهذه مشكلة المهاجمين وليس مدرب الفريق، فالمدرب له بصمة واضحة بتطوير الأداء الفني الهجومي للهلال، ثم ان القادسية كحاله من الفرق التي تتحفز بشكل كبير للفوز على الهلال، والقادسية لعب على نقاط ضعف الهلال بالكرات المرتدة في ظل مساحات كبيرة بالخط الخلفي.

مشكلة الهلال انه يكابر عندما لا يلتف لحاجة الفريق لقلب دفاع متمكن، فالدفاع الهلالي الحالي قابل للاختراقات ويعتبر نقطة ضعف.

خطوة جيدة لاحتراف خارجي لبعض اللاعبين من اجل إعدادهم بشكل أفضل لتمثيل المنتخب بنهائيات كأس العالم حتى لو لم تحصل لهم فرصة المشاركة كلاعبين ضمن التشكيل الأساسي للفرق، التي سوف يحترفون بها، فالاحتكاك واكتساب الخبرات والتعود على العمل الاحترافي أفضل.

خطوة تأخرنا بها كثيرا، ولكن ان تأتي متأخراً أفضل من ألا تأتي وستكون مفتاحا جوهرياً مهماً لتفعيل الاحتراف الخارجي وعمل نقلة نوعية كبيرة للكرة السعودية والاهم الا تكون تجربة فقط، بل ان تكون نقطة تحول للاعبين السعوديين للاحتراف.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.