.
.
.
.

الرهان على كايو وليما

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

محصلة الجولة 16 لدوري الخليج العربي تذهب بنا إلى الموعد المرتقب للقاء العين والوحدة في الأول من مارس المقبل، عندما يلتقي الفريقان وجهاً لوجه في موقعة فك الارتباط بينهما في إطار الجولة 18 من المسابقة، نقول ذلك بعد نجاح الفريقين في مواصلة عزفهما المنفرد في قمة المحترفين، وحافظا معاً على فارق النقطتين اللتين يتفوق بهما الزعيم على أصحاب السعادة، بعد تعثر الوصل في الجولة 15 وتعادله في الجولة 16 واتساع الفارق إلى ست نقاط، الأمر الذي قد يعجل بنهاية مهمة الإمبراطور وأطماعه في لقب الدوري.
المنافسة على اللقب اقتربت من أن تكون ثنائية بين العين والوحدة هكذا تشير الأرقام، وموقعة الفريقين من شأنها أن تحدد بشكل كبير ملامح البطل، وتعثر أي منهما فيما تبقى من الجولات الستة الأخيرة قد تحرمه من أحلام البطولة، كما أن الفرصة قد تكون متاحة أمام الإمبراطور الوصلاوي للاستفادة من محصلة لقاء العين والوحدة، ولكن هل بإمكان الإمبراطور العودة من جديد وتقليص فارق النقاط في هذه المرحلة الحرجة من عمر المسابقة، وهل ينجح رهان الجماهير الوصلاوية على عودة الفريق مع عودة كايو للقائمة، وهل يحقق الثنائي كايو وليما حلم جماهير الإمبراطور، أم أن الأمور انتهت فعلياً لمصلحة الزعيم وأصحاب السعادة.
كلمة أخيرة
هل كانت جماهير الإمبراطور محقة عندما راهنت على اللاعبين لتحقيق اللقب؟

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.