.
.
.
.

جولة حُبلى

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

طوى دوري الخليج العربي للموسم الجاري العديد من أوراقه، حيث كشفت الجولات الماضية مستويات الفرق واللاعبين الأجانب والمواطنين، كما كشفت فكر كل مدرب وطريقة إعداده الفريق.
الجولات المتبقية لا تقبل المزاح أو الأخطاء الثقيلة، خصوصاً للفرق المتصدرة، فضياع النقاط في الأمتار الأخيرة أمر محرج.
مباراة العين والوحدة في الجولة الـ 18 ستكون مهمة جداً للفريقين، لأن الفارق نقطة بين المتصدر الزعيم والوصيف العنابي، ليس من المنطق مطالبة الفريقين في مثل هذه الظروف بتقديم مباراة ممتعة من الناحية الفنية، لأن هذا الإمتاع ربما لا يحقق هدف الفوز.
نقاط هذه المباراة مؤثرة جداً في الحسابات والمعنويات، ومن يكسب يكون خط بالأحرف الأولى بعض ما يسعى إليه.
الحكام الذين يديرون هذه المباراة عليهم أن يكونوا يقظين وأن يكون إعدادهم « الذهني» بأحسن حال، لأن مثل هذه المباريات دائماً ما تضع ضغوطاً استثنائية على عاتق الحكم ومساعديه.
الجمهور الذي يدعم فريقه، عليه أن يشعر بمسؤوليته وأن يشجع لاعبيه بأفضل الوسائل، فالدعم المعنوي مهم جداً في مثل هذه المباريات الحساسة.
الوصل أيضاً يكافح من أجل أن يفتح ثغرة في جدول الترتيب، فهو مطالب بتحقيق الانتصارات وأيضاً في انتظار تعثر المتصدر ووصيفه في الجولات المتبقية.
الجولة الـ 18 ستكون حُبلى بالقصص والحكايات وربما بالمفاجآت.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.