.
.
.
.

ساوثغيت: لاعبونا يضعون أنفسهم في مواقف "غير ضرورية"

نشر في: آخر تحديث:

قال غاريث ساوثغيت، المدير الفني للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم، إن لاعبي فريقه يضعون أنفسهم في "مواقف غير ضرورية خارج الملعب" بعد أن أكمل الفريق مباراته أمام المنتخب الدنماركي بعشرة لاعبين وخسارته بهدف نظيف أمس الأربعاء في دوري أمم أوروبا.

وأثارت الهزيمة التي تعرض لها المنتخب الإنجليزي، وهي الأولى في آخر عام في دوري أمم أوروبا، التساؤلات بشأن انضباط اللاعبين، حيث حصل ثلاثة لاعبين على بطاقات حمراء خلال الحملة، كما أن هناك آخرين تمت معاقبتهم بسبب سلوكهم غير الاحترافي.

وكان هاري ماغواير، مدافع مانشستر يونايتد، آخر اللاعبين الذين يحصلون على بطاقات حمراء، بعدما قام بعرقلتين متهورتين في نصف ساعة ليسجل المنتخب الدنماركي هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء عن طريق كريستيان إيركسن. وتلقى رييس جيمس البطاقة الحمراء بعد صافرة نهاية المباراة بسبب قيام اللاعب البالغ من العمر 20 عاما بالاعتراض على الحكم.

وحصل كايل ووكر على البطاقة الحمراء الشهر الماضي أمام منتخب أيسلندا بعدما افتتح الفريق حملته محققا الفوز بهدف نظيف في ريكيافيك.

وقال ساوثغيت أنه يتعين على لاعبيه فهم أن هذه الوقائع يمكن أن تكون مكلفة في بطولة كرة قدم "يجب أن نتعلم منها لأنك إذا لعبت بعشرة لاعبين، تاريخيا هذا يعني أنك خرجت من المباراة، خاصة إذا كنت ستلعب بهذا العدد لمدة ساعة".

وأضاف "حصول كايل والكر وهاري ماغواير على البطاقة الحمراء هنا، بطاقة صفراء مبررة، والأخرى لست متأكد منها. نحن نضع أنفسنا في مواقف غير ضرورية خارج الملعب". ما يقصده ساوثغيت من هذا أنه اضطر لاستبعاد لاعبين بسبب سلوكهم.

واُستبعد الثنائي فيل فودين وماسون غرينوود من المباراة التي أقيمت في ريكيافيك الشهر الماضي بعد أن خرقا إرشادات الحجر الصحي الخاصة بفيروس كورونا، بعدما قاما بدعوة سيدتين من أيسلندا لفندق إقامة الفريق.

وعاد ماغوير للفريق في المباراة الودية التي فاز بها المنتخب الإنجليزي على ويلز 3 - صفر ثم شارك في المباراة التي فاز بها المنتخب الإنجليزي على بلجيكا 2 - 1 يوم الأحد الماضي.

وكان ماجواير استبعد الشهر الماضي بسبب قضيته الحالية مع السلطات اليونانية، بعدما تم إلقاء القبض عليه بتهمة الاعتداء الجسيم خلال قضائه عطلة بميكونوس. ويقوم اللاعب حاليا بالاستئناف ضد القرار.

وعند سؤاله عن ماغواير رد ساوثغيت قائلا: إنه يمر بأوقات عصيبة وفي هذه الفترات، تتعلم الكثير عن نفسك وتتعلم الكثير عن الأشخاص الآخرين، سيعبر هذه الفترة وسيصبح رجلا أكثر قوة من أجلها . هذه هي حياة اللاعب الكبير، إذا لم يكن هناك أحدا مهتما بك إذا ستسير حياتك إلى الأمام".

وأكد :"إذا كنت قائد مانشستر يونايتد كما أنك لاعبا كبيرا للمنتخب الإنجليزي إذا فكل شخص سيكون له رأي. العديد من الأشياء تسير ضده حاليا، ولكنه يحتاج لأن يظهر الصمود، أعلم أنه يتعين عليه عبور هذا".

ورغم الخسارة، حافظ ساوثغيت على رضاه عن المستوى الحالي من الأداء، حتى بعد الخسارة من الدنماركـ وأكد :"نفذ اللاعبون تقريبا الخطة المثالية بعشرة لاعبين. ولكن لا يمكنني أن أكون أكثر فخرا بما فعلوه خلال المباريات الثلاث، خاض لاعبون مباراتهم الأولى مع المنتخب، وأصبحت المجموعة أقوى سويا. نتعلم الكثير. سيساعدنا هذا على المضي قدما".

وسيعود المنتخب الإنجليزي الشهر المقبل لإنهاء مبارياته في دور المجموعات بدوري أمم أوروبا، حيث يواجه المنتخب البلجيكي في بروكسل يوم 15 تنوفمبر، ثم يستضيف بعدها المنتخب الأيسلندي.

ويحتل المنتخب الإنجليزي المركز الثالث برصيد سبع نقاط، نفس عدد نقاط المنتخب الدنماركي الذي يحتل المركز الثاني بفارق المواجهات المباشرة، فيما يحتل المنتخب البلجيكي صدارة المجموعة.

ويعلم ساوثغيت أن تحقيق الفوز مهم للتأهل للدور النهائي من البطولة الذي سيقام العام المقبل، وقال: أردنا الفوز لأنها كان سيعني أننا بحاجة للتعادل في بروكسل للتأهل. والآن علينا الذهاب إلى هناك لتحقيق الفوز. هذا صعب ولكنه ليس مستحيلا".