.
.
.
.

ألمانيا تعول على فيرنر وغوريتسكا في مواجهة إسبانيا الحاسمة

نشر في: آخر تحديث:

لم يكن تيمو فيرنر، مهاجم المنتخب الألماني لكرة القدم، يتخيل أنه سيعود لملعب ناديه السابق في مدينة لايبزيغ بشكل أفضل ما ظهر به بالأمس.

وسجل مهاجم تشيلسي الحالي، ولايبزيغ السابق، هدفين ليساعد المنتخب الألماني في الفوز على نظيره الأوكراني 3 - 1 واحتلال صدارة مجموعته في دوري أمم أوروبا والاقتراب من التأهل للنهائيات التي تقام العام المقبل. وكانت ليلة أمس ممتعة لفيرنر، الذي انتقل لتشيلسي في الصيف الماضي. وكان هناك شيئا وحيدا غائبا " إنه لأمر مخز لأنه لسوء الحظ لم يسمح للجماهير بالحضور". وتخضع ألمانيا حاليا لفترة الغلق الثانية ولا يمكن أن تحضر الجماهير للملاعب خلال المباريات. وعادة ما يكون اللاعب هدفا للإهانات من بعض الجماهير، والأغلبية كانوا سيحتفلون به مساء السبت.

ولكن عليه أن يكون راضيا بعدما حصل على عناق من المدرب يواخيم لوف وتصفيق زملائه له وبقية أعضاء الجهاز الفني بمجرد استبداله بجوليان براندت في الشوط الثاني. ومع ذلك، لا يوجد شيء أفسد سعادته.

وقال فيرنر :"حقيقة أنني سجلت هدفين هنا في لايبزج، حيث كنت ألعب لمدة أربع سنوات، وحظيت بالكثير من المتعة يعد بالطبع شيئا رائعا".

وحصل فيرنر على لقب رجل المباراة، ولكن ليون غوريتسكا كان المسئول عن تحقيق المنتخب الألماني لانتصاره الثاني على التوالي بعد التغلب على المنتخب التشيكي 1 - صفر في مباراة ودية يوم الأربعاء الماضي.

وترك غوريتسكا الملعب مساء أمس السبت بعد أن صنع هدفين، وكان تصرفه في الهدف الثاني عالميا عندما مرر روبين كوخ كرة خلف المدافعين تحكم فيها جوريتسكما ببراعة وهيأها إلى فيرنر. وقال فيرنر عن الهدف الذي جعل النتيجة 2 - 1 :"الهدف الأول كان من السهل تسجيله، لأن تمريرة ليون كانت جيدة للغاية".

وقال غوريتسكا أن المباراة كانت صعبة، ولكنه احتفل بليلة ناجحة "كانت مباراة صعبة، وكان فريقا قويا. كانت ليلة ناجحة بالنسبة لنا في النهاية. الانتصارات هي الشيء الوحيد الذي سيساعدنا في هذه اللحظة".

وأثنى لوف على أداء لاعبه والتطور الذي حدث لأحد محركات الفريق الوطني، وقال "قدم ليون جوريتسكا مباراة عظيمة. كان مصدرا للقوة. حفاظ على دفع الكرة للأمام بقوة. قاد المباراة ودعم المهاجمين بتمريراته وتحركاته". مضيفا أن جوريتسكا "يقدم مستوى جيد للغاية. يمكنك أن تقول أن لديه القوة والطاقة". ويستعد رجال لوف حاليا لآخر وأصعب تحد في العام.

وحصد المنتخب الألماني تسع نقاط بعد أن حقق المنتخب الألماني أول انتصار له على أرضه في دوري أمم أوروبا ليتخطى المنتخب الإسباني الذي تعادل 1 - 1 مع المنتخب السويسري.

هذا يعني أن المنتخب الألماني بحاجة للتعادل في المباراة التي ستقام يوم الثلاثاء المقبل أمام المنتخب الإسباني في إشبيلية، بالجولة الأخيرة من دور المجموعات، لكي يتأهل للدور قبل النهائي المقرر إقامته في أكتوبر 2021.

إنه تحول ملحوظ للمنتخب الألماني بعد أن هبط في البداية في أول مشاركته بالبطولة قبل عامين وظل في دوري القسم الأول بسبب تغيير شكل البطولة. ولكن لوف قال إنه لن يذهب لإسبانيا للحصول على نقطة واحدة فقط "هدفنا هو الذهاب لإسبانيا وأن نقول أننا نريد أن نفوز بالمباراة. لا نلعب من أجل الحصول على نقطة واحدة. هدفي خلال الإعداد لكل مباراة أن نفعل ما يعطينا الفرصة للفوز".

ويرى فيرنر أن الفريق الجديد للمنتخب الألماني يسير على الطريق الصحيح، وهو يتطلع أيضا لبطولة أمم أوروبا التي تقام العام المقبل.

وقال :"نحن نتحسن للأفضل. تبدو الأمور جيدة في خط الهجوم، ولكننا أيضا نشعر بأمان أكثر في الدفاع. نعمل بكد لنقدم أداء مميزا في بطولة أمم أوروبا العام المقبل.