.
.
.
.

صلاح يعترف: أنا في موقف حساس.. لكنني لست أنانياً

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدولي المصري محمد صلاح أن الوقت "ليس مناسبًا" للحديث عن عقده الجديد مع فريقه الحالي ليفربول الإنجليزي، خاصة أن الفريق مقبل على مرحلة حاسمة من الموسم وينافس على عدة بطولات.

وينتهي عقد صلاح في يونيو 2023، لكن التقارير الإنجليزية الأخيرة أكدت قرب حدوث اتفاق بينه وبين إدارة "الريدز" على التجديد.

وقال صلاح في حديثه لشبكة "سكاي سبورتس": إنه موقف حساس، وأنا لست أنانيًا لأتحدث الآن عن عقدي في مرحلة حاسمة للفريق، أنا أركز الآن مع ليفربول على الفوز بجميع البطولات الممكنة وهذا هو الشيء الأهم.

وتابع: هناك العديد من الأشياء التي لا يعرفها الناس، لا يمكنني القول إنني سأجدد ولا يمكنني أن أقول لا لن أجدد، تحدثت كثيرًا من قبل عما أريده، لكن مجددًا لا أريد الخوض في التفاصيل.

وأضاف: الفريق يحتاج للفوز في مبارياته، لذا لا يمكنني أن أتصدر عناوين الصحف بتفاصيل عقدي، أريد فقط التركيز مع ليفربول.

وعن ما إذا تأثر أداؤه بمفاوضات التجديد قال صلاح: لا على الإطلاق، أتحدث مع المدرب بين الحين والآخر، أنا محترف وأدرك ما عليّ فعله.

وأكدت صحيفة "ميرور" البريطانية قبل فترة أن صلاح غيّر رأيه بعدما رفض عرضًا يقارب 400 ألف إسترليني في الأسبوع، وسيجدد عقده ليغلق الباب أمام كل المهتمين بضمه مثل باريس سان جيرمان وبرشلونة.

وتنازل صلاح عن الحصول على راتب أسبوعي مرتفع يقدر بنصف مليون إسترليني في الأسبوع، مثلما يجني كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد، وسيبقى في "آنفيلد" لمدة 3 أو 4 سنوات أخرى.

وكان الصحافي الإيطالي الموثوق فابريزيو رومانو قد أعلن منذ فترة توقف المفاوضات بين الطرفين، لكن الانفراجة حدثت بعد عودة صلاح من التوقف الدولي الأخير.

وبدا الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي "سعيداً" بسير المفاوضات مع الهداف المصري مشيراً إلى أنه لا يوجد جديد في قصة الهداف مع ليفربول.

ورداً على سؤال حول عقد المهاجم البالغ 29 عاماً، قال كلوب: أنا سعيد بذلك لأنه لا يوجد شيء جديد يمكن قوله. هذا شيء جيد. الأطراف المعنيّة تتحدث مع بعضها البعض وهذا كل ما أحتاجه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة