مدرب لوريان يدافع عن ميندي: اكتشفت شخصا مختلفا.. لن تحاكموه مجددا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

رفض مدرب نادي لوريان الفرنسي يوم الجمعة الأسئلة المتعلقة بتبرئة الوافد الجديد إلى الفريق بنجامين ميندي من تهم الاغتصاب والاعتداء الجنسي في إنجلترا.

وانضم المدافع الفرنسي البالغ 29 عاماً إلى لوريان الأربعاء، وذلك بعد أسبوع من تبرئته في آخر فصل من قضية استمرت طيلة ثلاثة أعوام.

وقال ريجيس لوبري في مؤتمر صحافي الجمعة: لن نكرر محاكمته في الساحة العامة، لا ينبغي إعادة محاكمته. لقد تمت تسوية المسألة.

ووصف انطباعاته الأولى عن ميندي بـ "البهجة والحماسة"، مشيراً إلى أن "هذا أحد الأشياء التي أردنا معرفة المزيد عنها"، أكثر من قضية اتهامه بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

وتابع في هذا الصدد: أحياناً، نُلبِسُ الأشخاص الكثير من الأشياء نقلاً عن وسائل الإعلام، لكن بعدها، عندما نتعرف عليهم في حميمية غرف الملابس (الخاصة بملاعب كرة القدم)، نكتشف شخصاً مختلفاًَ تماماً.

وتمت تبرئة ميندي في المحاكمة الأولى في يناير من ست تهم بالاغتصاب وتهمة واحدة بالاعتداء الجنسي تتعلق بأربع شابات أو مراهقات.

والأسبوع الماضي وفي محاكمة ثانية، تمت تبرئته من اغتصاب امرأة ومحاولة اغتصاب أخرى.

ونفى ميندي الذي انتهى عقده مع مانشستر سيتي، بطل إنجلترا ودوري أبطال أوروبا، في نهاية يونيو، جميع التهم الموجهة إليه.

وقال لو بري إنه أجرى اتصالاً بالفيديو لمدة ساعتين مع ميندي قبل التوقيع معه وأشاد "بتواضعه وشغفه بكرة القدم ورغبته في أن يكون جزءاً من مشروع جماعي"، مضيفاً أن ميندي الذي لم يلعب منذ 15 أغسطس 2021، بحاجة الى "بعض التأهيل... على الرغم من أنه اعتنى بنفسه خلال هذين العامين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة