حرمان طرابزون سبور من جماهيره 6 مباريات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

سيخوض طرابزون سبور ست مباريات على أرضه من دون جماهيره، عقاباً على أحداث مؤسفة رافقت مباراته مع فنربخشة الشهر الماضي في الدوري المحلي، بحسب ما قال الاتحاد التركي لكرة القدم يوم الأربعاء.

وعوقب لاعبان من فنر بخشه، المدافع الهولندي جايدن أوسترفولده والحارس عرفان دجان إغريبايات بالإيقاف مباراة وتغريمهما من قبل لجنة الانضباط في الاتحاد.

وتعرّض أوسترفولده للعقوبة بسبب ركله أحد مشجعي طرابزون سبور الذي ركض إلى أرض الملعب وهو مغطى الوجه.

واجتاحت مجموعة من مشجّعي طرابزون سبور الملعب بعد الصافرة النهائية للمباراة التي خسرها فريقهم (2-3) على أرضه في شمال البلاد يوم 17 مارس الماضي.

قام المشجعون بالتهديد والاعتداء على اللاعبين ومدرب النادي الاسطنبولي وحارس مرماه الكرواتي دومينيك ليفاكوفيتش، حيث تلقى لكمة على وجهه أثناء العراك.

وغُرّم نادي البحر الأسود الذي أحرز لقب الدوري التركي قبل سنتين، بعقوبة بلغت 97 ألف دولار. وتضاف هذه الأحداث إلى القائمة الطويلة من أعمال عنف عصفت بكرة القدم التركية.

ووصف رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" السويسري جاني إنفانتينو الأحداث بـ"غير المقبولة تماماً".

وكان طرابزون سبور في دائرة الضوء عام 2015 عندما احتجز رئيسه حكام مباراة داخل الملعب، لاحتجاجه على قرار عدم احتساب ركلة جزاء. أُطلق الحكام في الساعات الأولى من اليوم التالي، بعد مكالمة هاتفية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتوقف الدوري التركي لمدة أسبوع في ديسمبر الماضي، بعد أن اعتدى رئيس نادي أنقرة غوجو على حكم عند صافرة نهاية مباراة في دوري الدرجة الأولى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.