صحافي إيطالي: العقوبات قد تطال فينغا في حال إدانته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كشف الصحافي الإيطالي سيموني إيتيرنو أن العقوبات قد تطال الشخصيات المذنبة في قصية تحقيق مكاسب غير شرعية مع نادي روما في الفترة التي كان يعمل غويدو فينغا الرئيس التنفيذي لنادي النصر فيها للفريق الإيطالي.

وأبان إيتيرنو لـ "في المرمى": التحقيقات الحالية متعلقة بفترة الرئيس السابق لروما جيمس بالوتا والشخصيات التي كانت تعمل معه والمعلومات الحالية هي عن تحقيق مكاسب غير شرعية مرتبطة بزيادة القيمة السوقية بشكل وهمي ويشبه ما قام به نادي يوفنتوس.

وأضاف: ليس هناك إفصاح علني بعد حول التحقيقات والأسماء لكن المعلومات أوردت للوسائل الإعلامية وربما يواجهون محاكمة لكن حتى الآن ليس هناك شيء رسمي بعد.

وزاد إيتيرنو: المعلومات التي وردت إلى المدعي العام أنهم قد يكونوا منخرطين في مكاسب وهمية، وقد تظهر تفاصيل أكثر في الأسابيع القليلة المقبلة، ولكن التحقيقات والعقوبة المحتملة لن تشمل العائلة المالكة الحالية لنادي روما.

وحول أنواع العقوبات في حال ثبوت الإدانة، أوضح سيموني: العقوبات تتفاوت بين السجن من عام إلى 6 أعوام وغرامة 20 ألف يورو إلى 5 ملايين يورو ، والحكم على فابيو باراتيتشي كان من العدالة الرياضية بالإيقاف لمدة عامين عن الأنشطة الرياضية وربما تفرض عقوبات مشابهة على الشخصيات التي وجدت مذنبة في المكاسب غير الشرعية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.