مدرب إسبانيا.. عجوز تبقيه "الصالة الرياضية" حيّاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يتقدم الستيني لويس دي لا فوينتي إلى خط التماس بعضلاته المفتولة وجسده الرياضي ليوجه لاعبي منتخب إسبانيا خلال المباريات بكل هدوء، إذ يعتبر أن "الصالة الرياضية" هي سبب بقائه على قيد الحياة حتى الآن.

أصلع هادئ تجاوز عمره 63 عاماً، لا يتحدث كثيراً، وإن فعل، فإنه بتكلم بوقار رجل عجوز، لا يملك مسيرة رياضية لافتة، لعب مع أتلتيك بلباو وإشبيلية وحقق بطولتين، وحتى مسيرته التدريبية قضى فيها 3 عقود ليصل إلى ما وصل إليه الآن.


وكشف لويس عن برنامجه اليومي وكيفية المحافظة على جسده بهذا العمر إذ قال: التمرين في الصالة الرياضية هو وقت استجمامي، هي ساعة أفكر فيها فقط بنفسي نفسي وفي مرات أخرى عن عملي.

وأضاف: السر في مظهري هو العمل ثم العمل ثم العمل، لذلك دائما أتحدث عن القيم والانضباط والقدرة على بذل المجهود والمعاناة من وقت لآخر. هذا هو نظامي الغذائي، الرياضة هي طريقة حياة، الأمر لا يتعلق بالمظهر السيئ أو الجيد، هكذا تعلمت، وأنا أتمرن منذ وقت طويل جدا وأعلم أنني لو توقفت لما عشت.


تألقه لاعبا دعا أبناء بلدته هارو في ريوخا إلى إقامة مباراة سنوية على شرفه في عام 1999 وحتى الآن كما غير اسم الملعب البلدي ليصبح اسمه الملعب الرياضي البلدي لويس دي لا فوينتي، ويشاطرهم الأخير المشاعر بقوله: والداي علماني حب بلدتي وكيف أحب هارو، والآن جميع أفراد عائلتي يعشون فيها.

ويملأ وقت فراغ دي لا فوينتي "الكاريوكي" أي غناء أغان شهيرة بصوته مع استخدام اللحن الأصلي للأغنية، ويعتبر المطرب الإسباني الشهير خوليو إغليسياس المفضل لديه بالإضافة إلى لويس ميغيل وسيرخيو دالما.

وفي مسيرته مدربا، انطلق لويس في بداية متواضعة مع أندية بورتوغاليتي وأوريرا والفئات العمرية لإشبيلية وأتلتيك بلباو قبل أن يقود الفريق الأول للنادي الباسكي على فترتين، 2006 – 2007 و2009 – 2011، ليكون ألافيس في 2011 آخر الأندية التي يقودها ويبدأ بعدها مشواره التدريب الدولي.

ودرب دي لا فوينتي 3 فئات عمرية لمنتخب إسبانيا، تحت 19 و21 و23، حقق معها بطولتي كأس أوروبا في 2015 و2019 وفضية أولمبياد طوكيو 2020 بعد الخسارة من البرازيل، لينطلق لاحقا ويحقق بطولة واحدة حتى الآن مع المنتخب الأول على حساب كرواتيا في نهائي دوري الأمم الأوروبية 2022 – 2023.

وفي كأس أوروبا 2024 يقود دي لا فوينتي منتخب بلاده بثبات نحو الأدوار المتقدمة بعدما قدم "لا فوريا روخا" أداء لافتا حتى الآن بفوزه في 4 مباريات واستقباله هدفا واحدا قبل مواجهة ألمانيا يوم الجمعة في قمة دور ربع النهائي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.