.
.
.
.

الجزائر تعبر مالاوي وتقترب من الأمم الإفريقية

نشر في: آخر تحديث:

وضع المنتخب الجزائري قدماً في نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقرر إقامتها بالمغرب العام المقبل إثر فوزه الثمين والمستحق بهدفين نظيفين على مضيفه منتخب مالاوي في الجولة الثالثة بالمجموعة الثانية للتصفيات اليوم السبت.

ولم يتأثر منتخب الجزائر بسوء حالة أرض الملعب الذي أقيمت عليه المباراة وفرض سيطرته الكاملة على مجريات الأمور على مدار شوطي المباراة، ليصبح أول فريق في التصفيات يحقق ثلاثة انتصارات متتالية.

وتقدم منتخب الجزائر مبكرا في الدقيقة العاشرة عن طريق لاعبه رفيق حليش من ضربة رأس متقنة بعدما تابع الركلة الركنية التي نفذها سفيان فيغولي.

وفي الشوط الثاني أضاف جمال الدين مصباح الهدف الثاني للجزائر في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع عبر تسديدة داخل منطقة الجزاء فشل الحارس المالاوي في إبعادها لتسكن الكرة شباكه.

وكان منتخب الجزائر قد استهل مشواره في التصفيات بالتغلب على مضيفه منتخب إثيوبيا 2/1 قبل أن يفوز على ضيفه منتخب مالي بهدف نظيف في الجولة الثانية.

بتلك النتيجة رد المنتخب الجزائري اعتباره من نظيره المالاوي الذي حقق فوزا تاريخيا على محاربي الصحراء بثلاثة أهداف نظيفة في نسخة البطولة عام 2010 بأنغولا.

وتعد تلك الخسارة هي الأولى التي يتعرض لها منتخب مالاوي على ملعبه منذ خمس سنوات.

وارتفع رصيد الجزائر بهذا الفوز إلى تسع نقاط ليعزز صدارته للمجموعة محققا العلامة الكاملة، فيما توقف رصيد مالاوي عند ثلاث نقاط في المركز الثالث.

ويكفي منتخب الجزائر الفوز في مباراته المقبلة مع مالاوي يوم الأربعاء المقبل بالجزائر حتى يتأهل رسميا إلى النهائيات.

وفي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حقق المنتخب المالي فوزا ثمينا 2/صفر على مضيفه منتخب إثيوبيا لينعش آماله في التأهل إلى النهائيات.

وانتهى الشوط الأول بتقدم مالي بهدف نظيف أحرزه عبدولاي ديابي في الدقيقة 30، قبل أن يضيف سامبو ياتاباري الهدف الثاني لمالي في الدقيقة 60.

وارتفع رصيد مالي إلى ست نقاط في المركز الثاني، فيما ظل رصيد منتخب إثيوبيا خاليا من النقاط ليقبع في ذيل الترتيب وتتلاشى آماله في التأهل بعدما تلقى خسارته الثالثة على التوالي.

ومن المقرر أن يلتقي المنتخبان مجددا بالعاصمة المالية باماكو يوم الأربعاء المقبل في الجولة الرابعة.

يذكر أن المغرب طلبت من الاتحاد الإفريقي للعبة (كاف) تأجيل البطولة بسبب الخوف من تفشي وباء إيبولا.