.
.
.
.

الأبيض يسعى لاستغلال صحوته المتأخرة في بطولات الخليج

نشر في: آخر تحديث:

يسعى المنتخب الإماراتي إلى كتابة فصل جديد في رواية النجاح الخليجية، حين يبدأ حملة الدفاع عن لقبه خلال منافسات دورة الخليج الثانية والعشرين التي ستنطلق في العاصمة السعودية الرياض.

وتسعى التشكيلة الثابته التي حققت اللقب قبل عامين من الآن لتجسيد ذات التفوّق الكروي على ملاعب كرة القدم في الخليج، بقيادة المدرب مهدي علي الذي أزاح معه الإماراتيون الستار عن حقبة ناصعة البياض منذ تولّيه دفة التدريب في الرابع عشر من شهر أغسطس لعام 2012 الماضي.

مشاركات متواضعة.. قبل كتابة التاريخ

افتتح الإماراتيون مشاركتهم فعلياً في دورة الخليج، خلال النسخة الثانية من البطولة عام 1972 في السعودية، وتحديداً بعد عام واحد من إعلان تأسيس اتحاد كروي يضم كافة إمارات البلاد تحت سقف واحد.

ولم يعرف الإماراتيون طريق النجاح ومنصات التتويج طوال خمسة وثلاثين عاماً من المشاركات المتتالية، حيث تنوّعت نتائج الأبيض بين الهزيلة، كما حصل في الدورة الرابعة والخامسة والتاسعة بحلوله في المركز الأخير، والجيّدة في أوقات أخرى، حتى استضافت البلاد النسخة الثامنة عشرة عام 2007، والتي من خلالها نال اللقب للمرة الأولى، فضلاً عن حصد لاعبيه كافة الجوائز الفردية في البطولة.

اللقب الثاني للإماراتيين، كان في النسخة الماضية من البطولة الـ21 في البحرين 2013، وحينها قدّم الأبيض مستويات مميزة حتى وصل للمباراة النهائية التي استطاع من خلالها التفوّق على العراق بهدفين مقابل هدف وحيد، في بطولة كان نجمها الأول عمر عبدالرحمن لاعب العين.

أرقام إماراتية

خاض المنتخب الإماراتي 98 لقاء في دورات الخليج منذ التواجد الأول في النسخة الثانية من البطولة، حيث استطاع الأبيض تحقيق الفوز في 37 مباراة، وخسر 38، فيما تعادل الإماراتيون في 23 مواجهة.

سجّل لاعبو المنتخب الأبيض 104 أهداف، وتلقّى مرماهم 131 هدفاً، في رقم كبير تجاوز فيه الكثير من المنتخبات المشاركة، فضلاً عن كون شباك الإمارات كانت شاهدة على تسجيل أسرع أهداف الدورة طوال تاريخها والمسجّل باسم محمد المغنّم "الصاروخ" مهاجم الأخضر السعودي، كان ذلك في الدورة الثانية التي أقيمت في الرياض، وجاء الهدف بعد مرور 17 ثانية من خوض الإمارات أول لقاءٍ لها في دورات الخليج.

هدّافو الأبيض

يعد فهد خميس، لاعب الوصل السابق، الهدّاف التاريخي لمنتخب الإمارات في كافة دورات الخليج برصيد عشرة أهداف، يليه عدنان الطلياني قائد الأبيض وهداف نادي الشعب السابق، صاحب مركز الوصافة برصيد 9 أهداف، فيما لم يستطع أبناء الأجيال المتعاقبة الوصول إلى هذا الرقم حتى الآن، ويبقى المخضرم إسماعيل مطر، قائد الفريق الحالي، الأقرب للوصول إلى هذا العدد من الأهداف، بتسجيله 6 أهداف خلال مشاركاته الماضية.