.
.
.
.

الكويت وعمان في مهمة التعويض أمام كوريا وأستراليا

نشر في: آخر تحديث:

‏‫يسعى منتخبا الكويت وعمان إلى تعويض خسارتهما في المرحلة السابقة وإبقاء حظوظهما قائمة في التأهل إلى الدور الثاني حينما يخوضان مباراتين صعبتين أمام كوريا الجنوبية واستراليا في المرحلة الثانية من مباريات المجموعة الأولى في نهائيات كأس آسيا.

وخرج الأزرق بنتيجة ثقيلة في أول مباراة رسمية لمدربه التونسي نبيل معلول والذي حل بديلاً للبرازيلي المقال فييرا أمام استراليا ٤-١.

ولم ينجح الكويت في المحافظة على شباكه بعد أن تقدم بهدف مبكر على أصحاب الأرض ليتلقى أربعة أهداف قاسية نصفها في الشوط الأول والنصف الاخر في الشوط الثاني.

وستكون المهمة صعبة لبطل اسيا عام ١٩٨٠ كونه سيواجه أحد أبرز المرشحين لنيل لقب البطولة وهو منتخب كوريا الجنوبية المثقل بلاعبيه المحترفين في الملاعب الأوروبية.

وقدم الكوريون مستوى هزيل في مباراتهم الأولى أمام عمان على الرغم من فوزهم بهدف نظيف إلا أن الأخير كان الأفضل خاصة في الشوط الثاني.

أستراليا وعمان


وفي المباراة الثانية لايختلف طموح العمانيون عن جيرانهم الكويتيين فهم يسعون لإبقاء حظوظهم قائمة في التأهل الى الدور الثاني حينما يواجهون المستضيف استراليا.

وستكون مهمة الأحمر العماني صعبة للغاية كونهم سيصطدمون بالأرض والجمهور ومطالبين بالخروج على الأقل بنتيجة التعادل ليبقوا حظوظهم الى المرحلة الأخيرة.

وقدم منتخب عمان بتشكيلته الشابه مستوى ملفت في مباراته أمام كوريا والتي خسرها بهدف وكان قريباً من تسجيل التعادل في أكثر من مناسبة.

وعلى الطرف الاخر يدخل المنتخب الاسترالي مباراته بضغوط أقل كونه يتسلح بالأرض والجمهور ونجح بالخروج فائزاً بنتيجة كبيرة في مباراته الأولى.

وقدم أصحاب الأرض عرضاً قوياً في المباراة الافتتاحية بعد أن اكتسح الكويت برباعية أكدت بأنه أبرز المرشحين للحصول على لقبه الأول في المشاركة الثالثة له.

وسيفقد المنتخب الاسترالي جهود قائده المميز جيديناك بسبب الاصابة التس تعرض لها في كاحله خلال مباراتهم الافتتاحية أمام الكويت.