.
.
.
.

أبيض الإمارات.. مشروع بدأ بناؤه في 2004 بمئتي لاعب

نشر في: آخر تحديث:

ضمن منتخب الإمارات التأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخه بعد الجولة الثانية مباشرة، بعد مرتين انتظر فيهما حتى نهاية مباريات الجولة الثالثة في 1992 و1996 التي استضافها على أرضه ووصل إلى النهائي فيها قبل الخسارة من السعودية بركلات الترجيح.

مسيرة الأبيض الحالي بدأت تجمعها عام 2004، بضم أكثر من مئتي لاعب من مواليد 1989-1991 وتمت تصفيتهم حتى وصلوا إلى 28 لاعبا تحت إشراف المدرب الوطني جمعة ربيع، وأول ذهب حملوه كان في 2006 وشهدت عليه أبها السعودية التي استضافت تجمع المنتخبات الخليجية للناشئين، وعوضوا مغادرتهم للتصفيات الآسيوية قبلها بعام، وفي2007 صعد الجيل الناشئ الإماراتي إلى طور "المنتخب الشاب" وخاض تصفيات مؤهلة إلى كأس آسيا للشباب، التي وصل إليها بقيادة المدرب جمعة ربيع.

قدّم العرّاب ربيع استقالته قبل انطلاق بطولة الدمام بثلاثة أشهر وخلفه المهندس مهدي علي في 2008 وكان أهلا لها، وحينها فاز أبيض عموري وخليل باللقب القاري لأول مرة في تاريخ الإمارات ومنحهم الإنجاز تلقائيا مقعدا في مونديال الشباب 2009 في مصر وهناك ابتعدوا حتى وصلوا ربع النهائي.

في مطلع العقد الحالي، صعد الفريق الشباب إلى مرحلة "الأولمبي" واتجهوا إلى الدوحة وعادوا منها إلى أبوظبي بكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية، ليتركوا الكأس في بلادهم ويسافروا إلى غوانزو الصينية للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية 2011، وتقلدوا الفضية بعد الخسارة من اليابان بهدف، واتسعت دائرة الطموح لتكون الخطوة المقبلة هي الوصول التاريخي الأول إلى أولمبياد لندن 2012، لكنهم غادروا من الدور الأول.

بعدها كبر الفريق الأولمبي إلى "الأول" وكان كأس الخليج في البحرين 2013 فاتحة اختباراتهم أكل الأبيض فيه الأخضر واليابس والذهب والمركز الأول بعد كل ذلك.. أصبحت الطموحات بحجم الإنجازات السريعة المتلاحقة وحدد الاتحاد الإماراتي هدفين جديدين أولهما كأس آسيا الحالية ومونديال روسيا بعدها بثلاثة أعوام.

وقبل آسيا ألفين وخمسة عشر التي فاز في مباراته الأولى على بطل الخليج قطر وأتبعه بالبحرين، ودع الإمارات خليجي الرياض نوفمبر الماضي من نصف النهائي.

وهذا الجيل لم يغادره إلا اثنان الأول أخذه الموت وهو النجم ذياب عوانة والأخير هو الحارس يوسف عبدالرحمن وابتعد بسبب تأثر مستواه بحادث مروري فيما التحق بهم الحارس علي خصيف والإسماعيلين مطر والحمادي.