.
.
.
.

طارق خطاب يدافع عن أحلام النشامى بتجاوز ربع النهائي

نشر في: آخر تحديث:

يترقب النشامى اليوم الذي يعانق فيه منتخبهم لقب أكبر قارات العالم، وهم يدركون أن المهمة ليست مستحيلة حيث سجلوا حضورا لافتا في كأس الأمم الآسيوية 2007 و2011 عندما تأهلوا إلى الدور ربع النهائي ولكنهم لم يكملوا المسيرة.

وجاء الدور الآن على طارق خطاب وزملائه اللاعبين في أن يتجاوزوا هذا الدور الكأس القارية المقامة حاليا في أستراليا والذي يشكل الإنجاز الأبرز لمنتخب "النشامى" ويقول خطاب: "طموحنا ليس المشاركة فقط بل نتخطى ذلك ونثق بإمكانياتنا في التأهل إلى الدور الثاني والمضي قدما في البطولة".

وخطاب "22 عاما" يسعى لأن يكسر الرقم الذي حققه سابقوه في البطولة القارية، حيث إنها المشاركة الدولية الأولى له، ويشير إلى أنهم يتمنون أن يسجلوا أسماءهم بأحرف من ذهب في أستراليا، مبينا أن "كرة القدم لا تعترف بالأسماء بل بمن يعمل داخل الميدان".

ويعد خطاب أحد أبرز المدافعين في الكرة الأردنية، وهو من أصل فلسطيني، وكانت بداياته مع نادي الوحدات الأردني، قبل أن ينتقل إلى نادي الشباب السعودي في الانتقالات الصيفية لعام 2014.

وبرز طارق خطاب المولود في السادس من شهر مايو، 1992 مع فريقه الوحدات والمنتخبات السنية للأردن، الأمر الذي جعله يخوض أول تجربة احترافية خارجية مع فريق الشباب.

وتترقب الجماهير الأردنية ماذا سيقدم خطاب ورفاقه في البطولة القارية.