.
.
.
.

مصر تشارك في الأولمبياد بأكبر بعثة في تاريخها

نشر في: آخر تحديث:

أعلن خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري ان بلاده ستشارك ببعثة في دورة ريو دي جانيرو الاولمبية هي الأكبر على مدار تاريخ مشاركاتها في الاولمبياد.

وتضم بعثة مصر 122 رياضيا من بينهم 40 لاعبة.

وأشار عبد العزيز خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة الاولمبية المصرية يوم الخميس إلى ان 21 في المئة من هؤلاء الرياضيين تأهلوا عن طريق بطولات عالمية.

وأضاف وزير الرياضة "مشاركة مصر بأكبر بعثة بعد ثورتين وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة (التي تمر بها البلاد) هي رسالة إلى العالم ان مصر قادمة."

وكان عبد العزيز يشير إلى الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك قبل أكثر من خمس سنوات والى الاحتجاجات الشعبية التي انتهت بإعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الأخوان المسلمين في منتصف 2013.

وتابع "هناك عدة ألعاب مرشحة لميداليات لكن من الوارد عدم الفوز بأي ميدالية. ما يمكنني قوله ان اللجنة الأولمبية أعدت اللاعبين بشكل علمي."

وأكد وزير الرياضة المصري ان وزارته لا تتدخل في الأمور الفنية وأنها اكتفت بتوفير كافة الإمكانيات المادية للجنة الاولمبية والاتحادات من اجل تحقيق نتائج جيدة في الاولمبياد.

وأضاف "أتمنى حصول البعثة المصرية على أكبر عدد ميداليات وهو ما سيسعد الشعب المصري."

وتابع "أنفقت الوزارة 13 مليون دولار على البعثة المصرية وهو نفس المبلغ الذي تم صرفه على اللاعبين في الدورة الاولمبية الماضية في اولمبياد لندن رغم الفارق الكبير في أسعار الدولار (بين الفترتين). مستعد للمساءلة من مجلس النواب على كل مليم تم صرفه على البعثة."

وأشاد هشام حطب رئيس اللجنة الاولمبية المصرية بتعاون وزارة الرياضة مع لجنته.

وقال حطب "لم تبخل الوزارة بأي إمكانات مادية على إعداد اللاعبين وهناك عشرة اتحادات مؤهلة لتحقيق ميداليات اولمبية."

ولم يحدد وزير الرياضة أو رئيس اللجنة الاولمبية عدد الميداليات التي يمكن لمصر حصدها في ريو وأشارا إلى ان عنصر
التوفيق في يوم المنافسات هو من يحدد الفوز بالميداليات.

وأكد الاثنان أنهما يثقان في اللاعبين المتأهلين.

وتفاضل اللجنة الاولمبية بين ثلاثة لاعبين ليحمل احدهم علم مصر في افتتاح الدورة الاولمبية وهم رامي الرمح إيهاب عبد الرحمن أو
علاء أبو القاسم لاعب السلاح أو أحمد الأحمر لاعب منتخب مصر لكرة اليد