.
.
.
.

زوران وشقيقه يمثلان أمام المحكمة في قضية فساد

نشر في: آخر تحديث:

يتأهب رئيس نادي دينامو زغرب السابق زدرافكو ماميتش ، الذي ربما يشكل أبرز وأقوى رموز كرة القدم الكرواتية وشقيقه زوران مدرب العين للمثول للمحاكمة يوم الخميس في قضية فساد بعد تحقيقات استمرت لأعوام.

ويواجه ماميتش وشقيقه زوران اتهامات بالتربح بمبالغ لا تقل عن 130 كليون كونا (19 مليون دولار) من صفقات انتقالات اللاعبين من خلال التهرب الضريبي.

ونفى كل المتهمين ارتكاب أي مخالفات ، وقال ماميتش إن دوافع سياسية تقف خلف هذه الاتهامات لكنه لم يدل بأي تفاصيل.

وقال ماميتش في يناير الماضي خلال إجراءات تسبق المحاكمة: أنا سعيد ببدء الإجراءات ، حتى الآن لم يكن هناك سوى سلطة مكافحة الفساد التي تحوم حول القضية وتفعل ما تشاء. نحن في عجلة من أمرنا من أجل إثبات براءتنا.

وقدم ممثلو الإدعاء ما يقرب من ثلاثة ألاف بندا من الأدلة ضمن المحاكمة التي نقلتها المحكمة العليا قبل عام واحد من زغرب إلى مدينة أوسييك الواقعة شرق كرواتيا ، مشيرة إلى أن العديد من القضاة في العاصمة زغرب ،تربطهم معرفة بالمتهمين.

ولم يتضح بعد كم ستستغرق المحاكمة، وستعقد المحكمة جلستين وسيكون على زوران ماميتش السفر إلى كرواتيا قادما من أبوظبي حيث يتولى تدريب فريق العين الإماراتي.

وطبقا للإدعاءات التي أعلن عنها في يوليو 2015 ، تتمثل الاتهامات في الاستيلاء على 117 مليون كونا على الأقل من نادي دينامو والتهرب من دفع ضرائب بمبالغ لا تقل عن 12 مليون كونا.

وكانت السلطات قد ألقت القبض على الشقيقين ماميتش على الحدود مع سلوفينيا لدى عودتهما من معسكر لفريق دينامو زغرب.

ويواجه زدرافكو ، وكيل اللاعبين ورئيس دينامو السابق والمسؤول السابق بالاتحاد الكرواتي للعبة ، تهمة الاستيلاء على 52 مليون كونا.

أما شقيقه زوران ، للاعب السابق لفريق دينامو والمنتخب الكرواتي والذي درب دينامو بين عامي 2013 و2016 وتولى تدريب العين الإماراتي في وقت مبكر من العام الجاري فيواجه تهمة الاستيلاء على 38 مليون كونا.

وأطلقت سلطة مكافحة الفساد جولتين أخريين من التحقيقات بحق المتهمين أنفسهم ، حول عقود مختلفة خاصة بنادي دينامو يبلغ إجمالي قيمتها 270 مليون كونا.

ومن بين اللاعبين الذين شملت التحقيقات عقودهم ، لوكا مودريتش لاعب خط وسط ريال مدريد الأسباني الحالي وإدواردو دا سيلفا وفيردران كورلوكا.

وإلى جانب ادعاءات الفساد ، كان ماميتش محورا للجدل في جوانب أخرى منها توجيه إهانة واعتداء على صحفيين وكذلك التشاجر مع مشجعين في المدرجات وتوجيه تهديدات لأعضاء بعثات فرق أخرى ومدربين.

وفي عام 2013 ، ألقي القبض على ماميتش حيث واجه تهمة التحريض على الكراهية العرقية ، بعد مشاحنة مع زيليكو يوفانوتفيتش وزير الرياضة الكرواتي ذي الأصول الصربية.