.
.
.
.

فلسطين وسوريا يهددان بإقصاء حامل اللقب

نشر في: آخر تحديث:


اقتصر هز الشباك في المجموعة الثانية على فريقين فقط ،4 مباريات شهدت تسجيل 6 أهداف، أحد الفريقين ضمن التأهل في المركز الأول وهو المنتخب الأردني والذي يتجهز لمباراة هامشية له أمام فلسطين في الخامس عشر من الشهر الحالي في استاد محمد بن زايد في أبو ظبي.

ويملك حامل اللقب، المنتخب الأسترالي، فرصة كبيرة بالتأهل إلى الدور المقبل حيث يكفيه التعادل أمام سوريا في مباراة يوم الثلاثاء في استاد خليفة في العين. ولأن التعادل يؤهل فإن الفوز أيضا يمنح نفس المحصلة، فالبطاقة الثانية هي أقصى ما سيناله المنتخب الملقب بـ"سوكروز" خلف الأردن في الترتيب لأن الفيصل هو مواجهة الفريقين التي حسمها النشامى بهدف وحيد.

وسيلتقي وصيف هذه المجموعة في ثمن النهائي مع وصيف المجموعة السادسة التي تضم اليابان وأوزبكستان وتركمانستان وعمان، وبذلك فريقان عربيان قد يحجبا التأهل عن بطل 2015، وتملك سوريا بمدربها المؤقت فجر إبراهيم بعد إقالة الألماني شتانغه، مصيرها بيدها، فالفوز على أستراليا يجعلها تتجاوز دور المجموعات لأول مرة في تاريخ مشاركاتها القارية، أما التعادل فإنه يرفع الرصيد إلى نقطتين ويقلل آمال الحصول على إحدى البطاقات الأربع لأصحاب المركز الثالث في المجموعات.

ولم تفقد فلسطين الأمل، حيث يمتلك نقطة حالية قد ترتفع إلى 4 إن انتصروا على الأردن وهي نتيجة ربما تضع الفريق بالمركز الثاني أو الثالث إن خرجت أستراليا خاسرة أمام سوريا. أما التعادل فيجعل الأمر متعلقا بفارق الأهداف مع سوريا ثم يضع التأهل رهن حصيلة بقية أصحاب المركز الثالث في بقية المجموعات.