.
.
.
.

الإمارات تسعى للثأر من أستراليا والتأهل إلى نصف النهائي

نشر في: آخر تحديث:

وصل المنتخب الإماراتي الملقب بالأبيض، إلى نصف نهائي كأس آسيا 3 مرات من أصل 10 مشاركات قارية، قبل مواجهته القادمة في دور 8 أمام أستراليا يوم الجمعة على ستاد هزاع بن زايد في العين.

وفي مشاركاته الثلاث الأولى لم يتأهل الأبيض من دور المجموعات، مودعا المنافسة في أعوام 1980 و1984 و1988، حتى جاءت نسخة اليابان في عام 1992 عندما نجح رفاق عدنان الطلياني وزهير بخيت بتخطي دور المجموعات، لكن منتخبهم سقط في فخ الهزيمة أمام المنتخب السعودي بهدفي العويران والهريفي دون رد في نصف النهائي، ليختتم البطولة في المركز الرابع بعد الخسارة أمام الصين بركلات الترجيح.

وبعدها بأربع سنوات، اتجهت أنظار العالم نحو الإمارات التي استضافت بطولة كأس آسيا آنذاك، لتقود أهداف حسن سعيد وعدنان طلياني وبخيت سعد أبناء زايد إلى ثمن النهائي، لتتغلب بعدها الإمارات على العراق بهدف عبد الرحمن ابراهيم في ربع النهائي كما تفوقت على الكويت بهدف حسن سعيد في نصف النهائي لكنها اصطدمت في النهائي بالسعودية وخسرت بركلات الترجيح.

وبعد خسارتها نهائي 1996، شهدت الكرة الإماراتية تراجعا على المستوى الآسيوي حيث عرف الخروج من الدور الأول في أعوام 2004 و2007 و2011، حتى مجيء المدرب مهدي علي، الذي قاد جيلا شابا إلى العديد من النجاحات حققها مع جيل عمر عبد الرحمن وعلي مبخوت وأحمد خليل بوصوله إلى مونديال الشباب وفوزه بكأس آسيا للشباب وتأهله إلى الألعاب الأولمبية في لندن في عام 2012 وتحقيقه لقب خليجي 2013 في البحرين.

وعاد الأبيض عام 2015 إلى البطولة الآسوية بحلة جديدة بوصوله إلى نصف النهائي لكن الكانغارو الأسترالي أخرجه هذه المرة من السباق لتكتفي الإمارات بالمركز الثالث ويقتنص علي مبخوت لقب هداف البطولة.