.
.
.
.

المنتخب التونسي يعفي المعد الذهني من مهامه

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم استبعاد الفرنسي، دافيد مارسال، المعد الذهني للمنتخب المشارك في بطولة كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم المقامة في مصر، على خلفية تقصيره في إعداد اللاعبين الذين قدموا أداء مخيبا في دور المجموعات.

وتأهلت تونس بشق النفس إلى الدور ثمن النهائي من البطولة التي تبحث عن إحراز لقبها للمرة الثانية بعد 2004 على أرضها، إذ اكتفت بثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات في المجموعة الخامسة.

وقبل مباراة الجولة الثالثة ضد المنتخب الموريتاني (صفر-صفر) يوم الثلاثاء، أقر مدرب المنتخب الفرنسي ألان غيريس بوجود مشكلة على صعيد حراس المرمى وإعدادهم الذهني، بعدما تسبب خطأ الحارس فاروق بن مصطفى بهدف في المباراة الأولى (1-1 ضد أنغولا)، وفعل مثله معز حسن في الثانية (1-1 ضد مالي)، قبل أن يحافظ على نظافة شباكه في الثالثة.

وأشار الاتحاد في بيان: إثر نهاية مقابلات المنتخب التونسي في دور المجموعات وضمان ترشحه للثمن نهائي تقرر إنهاء مهام المعد الذهني الفرنسي الجنسية دافيد مارسال.

وعزى الاتحاد إبعاد مارسال إلى تجاوزه للمهام الموكولة إليه وتدخله في الأمور الفنية خلال هذه الدورة، إضافة إلى عدم قيامه بالإعداد الذهني المطلوب.

وكان غيريس، المخضرم الذي يقود منتخبا للمرة الخامسة في بطولة إفريقيا، قد قال في مؤتمره الصحافي عشية مواجهة موريتانيا: أقر بأن مشكلة حراسة المرمى معقدة، قمنا بتغيير بين المباراة الأولى والثانية، لكن المنتخب يجد نفسه في حالة غير متوقعة تماما.

وشدد على أن الجهاز الفني يقوم بالتفكير في الطريقة الناجعة لإدارة مركز حساس، متحدثا عن انعكاسات مهمة على المستوى المعنوي للحارسين بعد ما جرى في المباراتين، مضيفا: نحضرهم في التمارين ليكونوا جاهزين على المستوى الفني وقدراتهم، لكن الآن نحن في مجال آخر هو المستوى الذهني.

وتلاقي تونس في الدور ثمن النهائي يوم الاثنين على استاد الإسماعيلية، المنتخب الغاني الذي حل في صدارة المجموعة السادسة.