.
.
.
.

لاعبو منتخب المغرب يحتفلون بالهروب من غينيا

نشر في: آخر تحديث:

احتفل لاعبو وأعضاء المنتخب المغربي بالهروب من غينيا، بعدما علق الفريق في انقلاب نفذه جنود في كوناكري، عن طريق غناء النشيد الوطني في طائرة العودة إلى بلادهم.

وكان منتخب المغرب في كوناكري لخوض مباراة في تصفيات كأس العالم يوم الاثنين، لكن الفريق سمع نبأ إطلاق النار في الصباح وتابع الجنود يركضون حول الفندق لإبعاد الرئيس ألفا كوندي الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة.

ونجح الدبلوماسيون المغاربة في التفاوض حول إقلاع طائرة المنتخب الوطني في وقت متأخر من يوم الأحد، وقبل ساعات من موعد المباراة التي تقرر تأجيلها إلى وقت لاحق.

وانتشرت صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للاعبين ومسؤولين من المنتخب المغربي خلال احتفالهم بغناء النشيد الوطني في الطائرة العائدة إلى بلاده.

وعندما هبطت الطائرة في الرباط في وقت مبكر من يوم الاثنين كتب أشرف حكيمي لاعب باريس سان جيرمان على "تويتر": شكرا لكم جميعا على كل الرسائل والدعم. كان يوما صعبا جدا لكن نشكر الله نحن سالمون في المغرب.

ولم يتحدد بعد مصير بعض لاعبي غينيا البارزين مثل القائد نابي كيتا لاعب ليفربول وفلورنتين بوغبا شقيق بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد.

وقال إيسياجا سيلا مدافع تولوز إن اللاعبين يبحثون عن طريقة للعودة إلى أنديتهم، وأبلغ صحيفة "ليكيب" الفرنسية: سيكون الأمر معقدا بعض الشيء. نحن قلقون بخصوص ذلك، كل شيء مغلق. المطار مغلق. ذهبنا لمقابلة المدرب لمتابعة كيف سنعود إلى أنديتنا، لكن لا نزال لا نعرف. نحن على بُعد عشر دقائق من المطار لكن لا يمكننا التحرك.