ضربة قاسية.. نهاية مشوار نجم المغرب في كأس إفريقيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

حسم مدرب المغرب وليد الركراكي مصير جناحه سفيان بوفال في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في كوت ديفوار، مؤكداً الاثنين أن مشواره انتهى بسبب تعرضه لإصابة عضلية، فيما أبقى مشاركة حكيم زياش ونصير مزراوي رهن الظروف وخياراته.

وتحدّث الركراكي عن الإصابة التي لحقت ببوفال (30 عاماً)، لاعب الريان القطري، خلال المؤتمر الصحافي عشية المواجهة المنتظرة أمام جنوب إفريقيا في ثمن النهائي: تعرّض لاصابة عضلية في التمارين وهي مسألة معقدة بالنسبة له.

ونجح المغرب الذي حلّ رابعا في مونديال قطر في انجاز تاريخي للكرة العربية والإفريقية في بلوغ ثمن النهائي من صدارة المجموعة السادسة (7 نقاط) حيث يواجه جنوب إفريقيا الثلاثاء على ملعب "لوران بوكو" في سان بيدرو.

واستبعد الركراكي إمكانية الزج بالجناح حكيم زياش في حال عدم مثوله للشفاء من إصابة في كاحله، وقال: في ما يخص حكيم زياش، تعرض بدوره لإصابة في القدم ضد زامبيا. لا نؤمن بمبدأ المجازفة. لا يمكن أن تضع لاعباً على أرض الميدان ثم تنتظر المجهول.

وتابع: ندرس جميع الأمور رفقة الطاقم الطبي. نريد أن نجهزه لمباراة الثلاثاء. القرار سيؤخذ في آخر دقيقة إن لم يكن في آخر ثانية قبل بداية المباراة.

ويعود الركراكي للجلوس على مقاعد البدلاء بعدما ألغى الاتحاد الإفريقي عقوبة إيقافه لأسباب انضباطية على خلفية الأحداث التي شهدتها نهاية المواجهة ضد الكونغو الديمقراطية والمشادة مع مدافعها وقائدها شانسيل مبيمبا.

وعن الظهير الأيمن نصير مزراوي والانتقادات التي طالته بسبب إدراجه في التشكيلة النهائية على الرغم من أنه كان تعرض لإصابة قبل أكثر من شهر، قال: نحاول أن نكون منطقيين. هناك كثيرون انتقدوا استقدامه. اليوم هو قادر على اللعب. كانت خطتنا أن نتجاوز الدور الأول.

وأردف: يتدرب بشكل طبيعي والبداية من عدمها هي خياري. نشكر البدلاء. كل ما رسمناه مع الطاقم الطبي ثبتت صحته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.