لاعب السودان يخلع قميص المنتخب.. ويحمل السلاح

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

ألقت الحرب الدائرة في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع بظلالها على كرة القدم في البلاد، وتوقف النشاط الكروي في الدولة المؤسسة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"، منذ اندلاع النزاع في أبريل الماضي.

وفي الوقت الذي انتقل فيه عدد من اللاعبين السودانيين إلى الخارج للاحتراف سعيا لمواصلة مسيرتهم الرياضية، أعلن عمار سفاري، لاعب أهلي الخرطوم، الذي ارتدى قميص نادي الهلال الشهير والمنتخب الأولمبي، أعلن انضمامه إلى الجيش في الصراع الدائر.

صورة ضوئية لمنشور اللاعب على "فيسبوك"

ونشر اللاعب الذي كان يأمل أن يدافع عن شعار المنتخب السوداني الأول الملقب بـ"صقور الجديان" صورا له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وهو في صفوف الجيش.

وقال: في السابق كان حلمي ارتداء قميص المنتخب والدفاع عن شعاره، ولكنني فخور بنفسي الآن وأنا أدافع عن الوطن بزي الجيش.

ويعيش السودان منذ 15 أبريل 2023 على وقع حرب دامية بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يتزعمها محمد حمدان دقلو.

فيما لم تفلح كافة المحاولات والمساعي الدولية والإقليمية حتى الساعة في جعل طرفي النزاع يجلسان معاً من أجل حل الأزمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.