.
.
.
.

فيليب لام: مشاركة رونالدو لا تهمني

نشر في: آخر تحديث:

أكد قائد المنتخب الألماني فيليب لام، الثلاثاء، أن "ناسيونال مانشافت" لا يأبه لمشاركة نجم ريال مدريد الاسباني كريستيانو رونالدو مع البرتغال من عدمها عندما يتواجه الطرفان الاثنين المقبل في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة لمونديال البرازيل 2014.

ويحوم الشك حول مشاركة رونالدو في مباراة الاثنين المقبل التي ستكون إعادة للمواجهة التي جمعت الفريقين على المركز الثالث في مونديال ألمانيا 2006، حين فاز أصحاب الضيافة 3-1، وذلك بسبب الإصابة التي حرمت نجم ريال مدريد من التحضر بالشكل الملائم للعرس الكروي العالمي.

ويعاني رونالدو من إصابات في ساقه وفخذه قد تحرمه من المشاركة في مباراة الاثنين المقبل، وحتى إن تعافى منها وذلك لأنه لن يكون في كامل لياقته البدنية.

وتحدث لام عن مشاركة رونالدو من عدمها قائلاً: "كانت البرتغال قوية جداً ضدنا قبل عامين ومع بعض الحظ تمكّنا من الفوز (1-صفر في الدور الاول من كأس أوروبا 2012) ثم مع شيء من سوء الحظ تم إقصاؤها (في الدور نصف النهائي بالخسارة أمام إسبانيا بركلات الترجيح)".

وواصل "إنه فريق قوي جداً، حتى الصعيد البدني. قلت مباشرة بعد سحب القرعة إنه علينا تقديم كل شيء في المباراة الأولى وأن نخوضه بتكتيك جيد لأن عدم فوزنا به سيضعنا تحت ضغط كبير. هذا الأمر يجعل المباراة ضد البرتغال مصيرية. أما بالنسبة لكريستيانو رونالدو فأنا أعتقد بأنه سيشارك من حيث المبدأ، لكننا لا نكترث لهذا الأمر بتاتاً. انه لاعب استثنائي لكننا نتحضر بشكل طبيعي وكأنه سيلعب، وكأن بإمكانه أن يلعب (دون تأثر بالإصابة)، ونعتقد أن بإمكانه اللعب".

وسبق لمدرب البرتغال باولو بينتو أن تحدث مؤخراً عن وضع رونالدو الذي بدأ يشارك في التمارين مع زملائه، قائلاً: "الوضع يتطور وتوقعاتنا (بشأن تعافي رونالدو) تتطور بشكل مستمر. في مسألة متى سيكون جاهزاً للعب، فهذا قرار سنتخذه كحال أي لاعب آخر بغض النظر عن هويته. أنا لست مخولاً مناقشة وضعه بشكل مطول. ما إن يصبح جاهزاً لخوض التمارين، حتى نقوم بالإعلان عن ذلك".

وبدا بينتو منزعجاً من تركيز الأسئلة حول رونالدو بشكل خاص، قائلاً: "يجب علينا التحضير لمباراة ألمانيا بغض النظر عن ذلك (شفاء اللاعب من عدمه). أنا واللاعب والأطباء نتخذ القرار بشأن إذا كان سيلعب ومتى سيلعب. رونالدو ليس اللاعب الجيد الوحيد الذي نملكه".

وغاب رونالدو، المتوج مع ريال بلقب دوري أبطال أوروبا والذي سجل 49 هدفاً في 110 مباريات مع منتخب بلاده، عن المباراتين الوديتين أمام اليونان (صفر-صفر) والمكسيك (1-صفر).

واعتبر لام أن المواجهة ستكون مميزة لرونالدو في حال شارك ضد ألمانيا لأنه يريد الحصول على فرصة الفوز أخيراً على "ناسيونال مانشافت" الذي اقصى أيضاً البرتغال من الدور الثاني لكأس أوروبا 2008 (3-2).

تحدث لام عن الفارق بين المنتخب الألماني الذي خاض مونديال 2010، حيث حل ثالثاً والمنتخب الحالي، قائلاً: "ألاحظ فوارق بين مونديال 2010، حيث خاض العديد من اللاعبين بطولتهم الأولى، و(كأس أوروبا) 2012، حيث أصبح اللاعبون معتادين اللعب على أعلى مستويات مع أنديتهم. أعتقد أننا نملك حالياً أيضاً منتخباً قوياً جداً".

وتابع "هناك لاعبون لم يعتادوا الجلوس على مقاعد الاحتياط ولم يلعبوا حتى لدقيقة واحدة، وهذا الأمر يظهر روحية الفريق. رأينا ذلك ضد أرمينيا يوم الجمعة (فازت ألمانيا 6-1 ودياً): أعتقد أنه في النسخة الحالية من كأس العالم سيكون الحسم من مقاعد الاحتياط في أغلب الأحيان. سيكون من الهام جداً أن يقدم اللاعبون الذين يدخلون الى المباراة في الدقيقة 60 أو 70 كل ما لديهم، وأن يعي كل لاعب هذا الأمر".

وواصل: "بصفتي قائد للفريق، الفارق الوحيد (بين السابق والآن) هو أني اكتسبت المزيد من الخبرة. في البداية، لم أكن أعرف كيفية إدارة بعض الأوضاع بسرعة. لكن بعد أربعة أعوام أصبح الوضع أفضل، لكن الأمر الأهم يبقى كيف نلعب كرة القدم، كيف نتولى المسؤولية، كيف نحافظ على نفس الأداء. من المؤكد أن هناك بعض الأمور التي يجب أن نوليها اهتماماً أكبر من اللاعبين الآخرين".

وعن احتمال مشاركته في خط وسط المنتخب الألماني عوضاً عن الدفاع، كما كانت الحال في مباراة أرمينيا، قال لام: "لم أقل إني سألعب في هذا المركز، لكني سألعب فيه (بحال طلب منه ذلك) كما فعلت خلال المباراة التحضيرية الاخيرة. القرار لا يعود لي، بل الى المدرب. سأتحدث معه دون شك وليست من مسؤوليتي ان اكشف عن الامر (مشاركته في الوسط من عدمها) الى العلن، لا احد مخول التحدث عنه سوى هو شخصياً".