.
.
.
.

فيا: كأس العالم و"الأبطال" أجمل لحظاتي الرياضية

نشر في: آخر تحديث:

يعتبر دافيد فيا، مهاجم نيويورك سيتي الإنجليزي ومنتخب إسبانيا، أن لحظتي حصوله على كأس العالم مع بلاده في مونديال جنوب إفريقيا، والفوز بدوري أبطال أوروبا مع برشلونة في العام اللاحق، هما أجمل لحظاته في مسيرته الرياضية كاملةً.

ويقول فيا الذي حلّ ضيفاً في مقابلة خاصة مع الزميلة ليليان تنوري، وعرضتها شاشة "العربية"، عن اللحظات السيئة: "وأسوأ اللحظات هي الإصابة، خصوصاً عندما تكون إصابةً تستلزم وقتاً طويلاً للشفاء، وقد اضطررت للابتعاد لمدة ثمانية أشهر بسببها".

ورغم أدواره الفعّالة داخل أرض الملعب، إلا أنه لم يصنّف كنجم أول مطلقاً، وعن ذلك يقول: "أحاول أن أساعد فريقي مثل باقي زملائي، فلا فريق يقف على لاعب أو اثنين، بل الأهم هو الفريق والمجموعة الكاملة وهو ما يبقى في النهاية، والكل يسعى كأفراد لمساعدة الفريق للظهور بمظهر لائق، وهذا عملنا".

وعن ثنائيته الناجحة في أتليتكو مع دييغو كوستا، يقول: "دييغو كوستا لاعب جيد وإنسان لطيف داخل أو خارج الملعب، قام بما عليه القيام به في أتلتيكو مدريد، كما في أندية سابقة وهو العمل بجد، إنه رجل مقاتل، يثبت نفسه أينما حل وقد تألق هذا الموسم، ونحن متفاهمان جداً، سواء داخل أو خارجه. هو إنسان سهل التعامل معه، خلوق ومسلٍّ، ورفقته رائعة".

ولا يعتبر فيا طريق منتخب بلاده سهلاً للحصول على اللقب العالمي للمرة الثانية على التوالي، ويضيف: "الأمر معقد، المونديال يضم أفضل المنتخبات وأفضل اللاعبين، ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار ما تطلبه الأمر كي تحقق إسبانيا كأس العالم، لكن لم لا، لدينا الرغبة، ويجب أن نقاتل من اجل تكرار ما سبق وحققناه، المهمة أصعب مما كانت عليه، فمع إسبانيا تقدم المنتخبات افضل ما لديها وتقاتل بقوة من اجل التغلب على حامل اللقب".