.
.
.
.

تشيلي لاتنسى رويدا.. الفودكا والإسباغيتي

نشر في: آخر تحديث:

قبل ساعات من خوض مواجهتهم المونديالية الأولى، تأمل تشيلي بأسرها، أن يعيد التاريخ نفسه، وينجح خورخي سامباولي باقتفاء أثر الراحل فرناندو رويدا الذي حقق منجزاً مع منتخب البلد اللاتيني الأغنى قبل62 عاماً، عندما نظموا كأس العالم لأول وآخر مرة.

ويروي معاصرو ذلك الجيل الذهبي، الذي يتمنى أرتور فيدال وأليكسس سانشيز وكلاوديو برافو، السير على إثره، أن رويدا أجبر لاعبيه على تناول أطعمه ومشروبات مشهورة لدى المنتخبات المنافسة، كي يستطيع التشيليون اللعب برتم يماثل الخصوم.

وبحسب الروايات، فإن رويدا طلب من أفراد منتخب بلاده أكل الجبن السويسري قبل مواجهة سويسرا بدور المجموعات مباشرةً، لتقلب تشيلي هزيمتها بهدف مبكر، إلى فوز بثلاثية، كان لليونيل سانشيز، الهداف التاريخي لبلاده، اثنان منها. وفي المباراة التي تليها أمام إيطاليا، طلب رويدا من لاعبيه تناول الإسباغيتي، لينتصر أصحاب الأرض بهدفين نظيفين.

وقبل المباراة الحاسمة بدور خروج المغلوب أمام الاتحاد السوفييتي، أحضر رويدا قناني الفودكا، المشروب الروحي الذي يشتهر السوفييت بشربه، وأجبر اللاعبين على شربه قبل انطلاق المباراة بوقت قصير، وبعد التقدم بهدف سانشيز، عادل السوفييت النتيجة، لكن اللاعبين التشيليين الذين كانوا نصف مخمورين تقدموا من جديد وتأهلوا لنصف نهائي البطولة أمام البرازيل.

واتبع رويدا ذات الأسلوب أمام البرازيل، وقدم للاعبيه أكواب القهوة البرازيلية، لكن ذلك لم يفد أمام جيل بيليه وغارينشا، وخسر أصحاب الأرض بـ4 أهداف مقابل هدفين.

وعقب ذلك المونديال، لم تنجح تشيلي بتجاوز ثمن النهائي، بما فيها المشاركة الأخيرة بمونديال جنوب إفريقيا، ولا تبدو مهمتها سهلة هذه المرة بوجود إسبانيا وهولندا بذات المجموعة.