.
.
.
.

الاتحاد النيجيري يواجه خطر الإيقاف بعد إقالة مسؤولين

نشر في: آخر تحديث:

وجه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تحذيرا إلى نيجيريا بإمكانية تعرضها للإيقاف بعدما أصدرت محكمة محلية قرارا بإقالة الاتحاد الوطني لبطلة إفريقيا وتعيين قيادة جديدة لإدارة اللعبة.

وحدد الفيفا يوم الثلاثاء القادم موعدا نهائيا لنيجيريا من أجل إعادة مسؤولي اتحاد اللعبة في البلاد الى مناصبهم أو إيقاف بطلة إفريقيا عن المسابقات الدولية.

وقال الفيفا في بيان "علم الفيفا من مصادر متعددة أن الاتحاد النيجيري لكرة القدم خضع لأوامر قضائية تمنع رئيس الاتحاد وأعضاء اللجنة التنفيذية وأفراد الجمعية العمومية من إدارة شؤون اللعبة وذلك عن طريق المحكمة العليا في نيجيريا".

وأكد الفيفا علمه باحتجاز امينو مايجاري رئيس الاتحاد النيجيري رغم إطلاق سراحه بعد ذلك. وقال الاتحاد الدولي "يعيد الفيفا تذكير الاتحاد النيجيري بان كل الاتحادات التابعة للفيفا يجب أن تدير شؤونها باستقلال دون تدخل أي طرف ثالث".

وأضاف "الإجراءات المذكورة تمنع الاتحاد النيجيري من إدارة الأمور باستقلال ويعتبرها الفيفا تدخلا غير مناسب في شؤون الاتحاد النيجيري".

وكانت المحكمة العليا في جوس أمرت الأسبوع الماضي بإقالة مسؤولي الاتحاد النيجيري ومنعتهم من إدارة شؤون اللعبة في البلاد. وقرر تامي داناجوجو وزير الرياضة النيجيري تعيين لورنس لونجير كاتكين كقائم بأعمال الأمين العام لاتحاد كرة القدم في البلاد.

ودعا كاتكين بعد ذلك لعقد جمعية عمومية غير عادية للاتحاد النيجيري في ابوجا اليوم السبت لاختيار قيادة جديدة.

لكن الفيفا حذر من هذا الأمر وهدد نيجيريا بالإيقاف الدولي الذي سيؤثر على مشاركات المنتخبات والأندية في البطولات الخارجية على كافة المستويات.

وتأتي هذه الأحداث بعد خروج نيجيريا من دور الستة عشر في كأس العالم بالبرازيل عقب هزيمتها أمام فرنسا يوم الاثنين الماضي.