.
.
.
.

سياسيون ألمان يطالبون بسحب "مونديال 2018" من روسيا

نشر في: آخر تحديث:

أثار عدد من السياسيين الكبار في الحزب الألماني الحاكم تحت قيادة أنجيلا ميركل، إمكانية تجريد روسيا من تنظيم كأس العام 2018، بعد حادث تحطم الطائرة الماليزية فوق الأراضي الأوكرانية، وسط اتهام الدول الغربية للانفصاليين الموالين لروسيا ويقاتلون القوات الحكومية الأوكرانية، بالتسبب بإسقاط الطائرة.

وقال مايكل فوكس نائب رئيس كتلة المحافظين في البرلمان الألماني إن أخذ حق روسيا بتنظيم المونديال سيكون أكثر تأثيراً من فرض عقوبات اقتصادية نظراً لكون روسيا دولة شاسعة المساحة، ومن الصعب التحكم بجميع منافذها، والبريّة خصوصاً، ويضيف: "يجب أن يفكر الفيفا في ما إذا كانت موسكو هي المكان المناسب لاستضافة الحدث العالمي، خصوصاً في هذه الأوضاع التي لا يمكن ضمان سلامة أجوائها"، مشيراً إلى استعداد ألمانيا وفرنسا لتنظيم البطولة إذا لزم الأمر.

ووافق بيتر باوث، وزير الداخلية لولاية هيس الألمانية ما طرحه فوكس، ويقول:" اذا لم يتعاون بوتين (الرئيس الروسي) مع المجتمع الدولي بشأن التحقيقات حول سقوط الطائرة الماليزية، فإن كأس العالم 2018 لا يمكن تصوره في روسيا".

وقال ستيفان ماير، عضو الاتحاد الاجتماعي المسيحي المحافظ في بافاريا، إن سحب تنظيم كأس العالم من روسيا بعد حادثة سقوط الطائرة "ليس محرّماً".
وسقطت الطائرة الماليزية على الأراضي الأوكرانية الأسبوع الفائت، وقتل جميع ركابها.