.
.
.
.

الفرنسي نصري يلمح إلى الاعتزال الدولي

نشر في: آخر تحديث:

ألمح الفرنسي سمير نصري إلى توجهه للاعتزال دوليا، معربا عن انزعاجه من الانتقادات التي تطاله في فرنسا لأنها تضايق عائلته، فيما غاب اللاعب عن مونديال البرازيل الأخير بسبب علاقته المتوترة مع مدرب فرنسا ديديه ديشان.

وقال نصري لاعب مانشستر سيتي في مقابلة مع "سكاي سبورتس": "لقد اتخذت القرار، لقد اتخذته قبل فترة، لكني سأعلن عنه عندما يكون الوقت مناسبا". ولم يحدد ما هو القرار الذي اتخذه. وأضاف: "لم أفز بأي شيء مع المنتخب الوطني، وبالتالي من الأسهل اتخاذ هذا القرار الذي سيكون أصعب لو فزت بشيء ما، عندما تلعب لفريق كبير وتخوض الكثير من المباريات فسيكون من السهل التوصل إلى هذا القرار".

وسجل نصري (27 عاماً) بدايته الدولية عام 2009 حين كان في التاسعة عشرة من عمره، وخاض منذ حينها 41 مباراة دولية، مسجلا 5 أهداف، لكن مسيرته مع المنتخب كانت مثيرة للجدل على غرار ما حصل في كأس أوروبا 2008 حين دخل في مشادة مع زملائه المخضرمين، أو في الكأس القارية عام 2012 عندما تهجم على أحد الصحافيين بعد خروج بلاده، ما تسبب بإيقافه ثلاث مباريات.

وقد حظي نصري بـ"مساندة" في إثارة الجدل من صديقته انارا اتانيس التي دفعت بديشان إلى التقدم بشكوى ضدها بعد أن وجهت إليه الشتائم لعدم اختياره صديقها ضمن التشكيلة التي خاضت مونديال 2014 في البرازيل.

وكتبت اتانيس في صفحتها على موقع تويتر بعد كشف تشكيلة فرنسا من قبل ديشان "فرنسا إلى الجحيم، ديشان إلى الجحيم. بئس المدرب"، ثم سخرت من المنتخب الفرنسي بعد الخروج من الدور ربع النهائي أمام ألمانيا (صفر-1) بسبب "غياب الرجال الحقيقيين".

وأعرب نصري عن انزعاجه من تناوله في وسائل الإعلام الفرنسية، لأن ما يحصل يزعج عائلته، لكن لا يؤثر عليه شخصيا، لأنه معتاد على هذا الأمر، مضيفا "أريد أن أسعدهم (عائلته) والمنتخب الوطني لا يجعلهم سعداء".

وتوج نصري بلقب الدوري الممتاز مرتين مع مانشستر سيتي، إضافة إلى لقب كأس رابطة الأندية المحترفة مرة واحدة منذ انتقاله إليه عام 2011 من الفريق اللندني أرسنال، ويبدو أنه يريد التركيز تماما على مشواره مع فريقه الذي وقع معه عقدا جديدا يمتد لخمسة أعوام.