.
.
.
.

"فاقدو الوعي" لن يلعبوا مباريات الدوري الإنجليزي

نشر في: آخر تحديث:

سيكون لزاماً على اللاعبين الذين يفقدون الوعي بمباريات الدوري الإنجليزي، الخروج من الملعب، وعدم العودة إليه، للحد من مخاطر إصابات الجمجمة التي تعرض لها بعض اللاعبين خلال المواسم الماضية.

ووفقاً لبيان من رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، فإن اللاعبين الذين يتعرضون لضربات بالرأس دون فقدان الوعي، عليهم الخروج على خط التماس وعرض حالتهم على طبيب الفريق، لتقييم حالته قبل السماح له بإكمال ما تبقى من المباراة.

وأطلق الاتحاد الإنجليزي حملة لتسليط الضوء على إصابات الرأس، لضمان سلامة اللاعب قبل العودة إلى المباراة، ولتلافي بعض الحالات التي حدثت في الماضي، وأبرزها عودة هوغو لوريس، حارس مرمى توتنهام للملعب عقب فقدانه الوعي، بعدما أصر على المشاركة، في مباراة أمام إيفرتون، الموسم الفائت، وهو ما تسبب بموجة انتقادات حادة ضد إدارة توتنهام التي غامرت بسلامة الحارس الفرنسي.

وفي كأس العالم الماضية، عاد ألفارو بيريرا، لاعب الأورغواي، إلى الملعب، بعدما ألح على الطبيب المعالج بالسماح له، للعودة إلى المباراة التي انتصر بها منتخب بلاده على إنجلترا، رغم تعرضه لضربة قوية على الرأس بسبب اصطدامه برحيم سترلينغ.