.
.
.
.

القضاء الإيطالي: غاتوزو بريء من التلاعب

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية اليوم الثلاثاء، أن جينارو جاتوزو لاعب خط وسط المنتخب الإيطالي سابقا، تمت تبرئته خلال تحقيقات تتعلق بتلاعب محتمل بنتائج بعض مباريات دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

ورحل جاتوزو (36 عاماً) عن ميلان بعد 13 موسما قضاها مع الفريق وذلك في 2012، ثم لعب لموسم أخر مع سيون السويسري قبل أن يعتزل كرة القدم، وهو يتولى حاليا تدريب اوميلوس فيلاثلون هراكليوس اليوناني.

ونقلت وسائل الإعلام عن قاض في كريمونا قوله أن المحادثات التي أجراها جاتوزو مع بعض الأشخاص يشتبه في تورطهم في التلاعب بنتائج المباريات، ليس لها أثر جنائي.

واعتقلت الشرطة أربعة أشخاص كما داهمت منزل جاتوزو وكريستيان بروتشي زميله السابق.

وأفادت تقارير بأن أربعة لاعبين منافسين في الدرجات الدنيا، وهم كلاوديو تيرزي وفابريسيو جريلو وصامويل اوليفي ونيكولا مينجاتزيني قيد التحقيقات، بجانب اللاعبين المعتزلين كلاوديو بيلوتشي ودافيدي بومبارديني وليوناردو كولوتشي ولورينزو دي انا.

وطالت التحقيقات جاتوزو، على ما يبدو فيما يتعلق باتصالاته المتكررة التي أجراها مع فرانشيسكو باتزيني، أحد أربعة أشخاص تم اعتقالهم للاشتباه في أداء دور حلقة وصل بين اللاعبين والقائمين على المراهنات غير القانونية.

وفي وقت سابق أكد المدعون أن باتزيني وجاتوزو جرت بينهما مكالمات هاتفية عديدة فيما يتعلق بمباريات خاضها ميلان في عام 2011 أمام كييفو ويوفنتوس وباري، حيث يعتقد أن هذه المباريات تم التلاعب في نتائجها.

ورحل جاتوزو (36عاما) عن تدريب باليرمو في سبتمبر من العام الماضي بعد مرور ست جولات من دوري الدرجة الثانية.

وخاض جاتوزو مسيرة حافلة في الملاعب، شهدت مشاركته في 73 مباراة مع المنتخب الإيطالي وفوزا بلقب كأس العالم 2006، كما لعب في صفوف ميلان بين عامي 1999 و2012 قبل أن ينتقل إلى صفوف سيون السويسري ولكنه سرعان ما اعتزل اللعب.

ويشتبه المحققون في كريمونا، حيث بدأت هناك تحقيقات في التلاعب بنتائج المباريات منذ عام 2009، في أن مؤسسة للمراهنات غير القانونية، كانت على اتصال بالعديد من اللاعبين من أجل التلاعب بنتائج المباريات في دوري الدرجة الأولى الإيطالي والدرجات الدنيا في السنوات الأخيرة.

وتم التلاعب في إجمالي 90 مباراة بدوري الدرجات الأولى والثانية والثالثة منذ بدء التحقيقات عام 2009 من بينهم 53 مباراة بالدرجات الدنيا في الموسم قبل الماضي.

كما أكد المحققون أنهم يعتقدون بأن محاولات التلاعب بنتائج المباريات مازالت مستمرة، وأن هناك أربع مباريات طالتهم شبهة التلاعب في الموسم الماضي.

ومن المباريات المشتبه في تعرضها للتلاعب، مباراة ميلان مع لاتسيو في عام 2011 عندما كان جاتوزو وبروتشي يلعبان وجها لوجه، وكذلك مباراتين لميلان في موسم 2010-2011، الى جانب مباريات أخرى للاتسيو، بينها مباراة يوفنتوس ومباراة انتر ميلان.