.
.
.
.

هيدينك يلوح بالاستقالة من تدريب هولندا

نشر في: آخر تحديث:

قال جوس هيدينك، مدرب هولندا، اليوم الجمعة، إنه سيستقيل بعد أربعة أشهر فقط في المنصب حال خسارة منتخب بلاده لمباراته المقبلة في تصفيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 أمام لاتفيا.

وأكد المدرب البالغ من العمر 67 عاما في مؤتمر صحافي "إذا خسرنا أمام لاتفيا فإنني سوف أتخذ القرار المنطقي. لم أتحدث مع اللاعبين حول هذا الأمر، لكن بالنسبة لي فإن التعادل أيضا لن يكون مقبولا".

ودخلت فترة هيدينك الثانية مع هولندا سريعا في أزمة صغيرة بعد الهزيمة أمام جمهورية التشيك وايسلندا في المجموعة الأولى في سبتمبر وأكتوبر، ليحصل الفريق على ثلاث نقاط فقط من ثلاث مباريات.

وستلعب هولندا مع المكسيك وديا يوم الأربعاء المقبل، وستستضيف لاتفيا بعدها في امستردام، لكن رغم هذا الموقف الصعب توقع هيدينك أن يتأهل فريقه إلى النهائيات.

وقال عن المجموعة التي تضم ستة منتخبات، من بينها كازاخستان وتركيا أيضا "نعم سوف نتأهل".

وسيتأهل الأول والثاني من كل مجموعة من المجموعات التسع، وصاحب أفضل مركز ثالث مباشرة إلى النهائيات المقررة في فرنسا، بينما ستخوض المنتخبات صاحبة المركز الثالث في المجموعات الثماني الأخرى مواجهات فاصلة ليتأهل منها أربعة.

ويتعرض هيدينك لانتقادات منذ خسارة هولندا بهدفين دون رد أمام ايسلندا الشهر الماضي، وتدور في الكواليس محادثات من أجل تصحيح المسار بعد أشهر قليلة من حصول هولندا على المركز الثالث في كأس العالم في البرازيل.

وعشية عيد ميلاده 68 رد هيدينك على أسئلة الصحافيين الذين قالوا إنه يجد صعوبة في خلق علاقة طيبة مع الجيل الحالي من اللاعبين ميزت مسيرته الناجحة سابقا بقوله "مازلت أملك الكثير من الحماس للتحدث مع اللاعبين الصغار. أشعر بطاقتهم وأسأل اللاعبين دائما إذا ما كانوا يفهمونني ويتواصلون معي؟".

وتابع "إذا وصلني الشعور بأنهم لا يرغبون في وجودي فإنني سأتوقف، لكن لم يصلني هذا الشعور عبر التشكيلة الحالية".

وقال هيدينك إن ردود الفعل السلبية بعد النتائج الأخيرة كانت مخيبة للآمال.

وأضاف "لا أحب الأجواء الدرامية الذي يخلقها البعض حول الفريق حاليا. هناك ردود فعل مبالغ فيها، لكني أتقبلها. الانتقادات أقوى وأكثر حدة هذه الأيام مقارنة بفترتي السابقة مع المنتخب، لكن وسائل الإعلام تتنافس أكثر مع بعضها هذه الأيام".

وتولى هيدينك الذي سبق له تدريب ريال مدريد وتشلسي مسؤولية منتخب هولندا حينما بلغ الدور قبل النهائي في كأس العالم 1998 في فرنسا.