.
.
.
.

ماتا وكوستا يمنحان يونايتد وتشيلسي الفوز

نشر في: آخر تحديث:

أنقذ خوان ماتا فريق مانشستر يونايتد أمام ضيفه كريستال بالاس عندما سجل هدف الفوز الوحيد عند الدقيقة 67، فيما قلب تشيلسي تأخره ليفوز 2-1 على ليفربول على أرض الأخير، اليوم السبت، ليعزز انفراده بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ويحافظ على سجله خاليا من الهزيمة هذا الموسم.

ورفع الفريق الأحمر رصيده إلى 16 نقطة بالمركز السادس، بينما ارتفع تشيلسي برصيده إلى 29 نقطة من 11 مباراة.

وقدم الشياطين الحمر أداء غير مقنع بقيادة المدرب الهولندي لويس فان غال، وبالرغم من غياب سمولينغ وإصابة الأرجنتيني روخو فإن ماكنير وبيلند قدما مستوى جيدا، فيما غابت خطورة فان بيرسي في الأمام.

من جانبه، جاء فوز تشيلسي الذي يقوده المدرب البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو بفضل هدفين حملا توقيع جاري كاهيل ودييغو كوستا في الدقيقتين 14 و67 من المباراة.

وكان ايمري كان منح ليفربول هدف التقدم في الدقيقة التاسعة من المباراة، وهو الهدف الأول له مع ليفربول.

وجاء هدف كان بعد أن غيرت كرته اتجاهها لاصطدامها بكتف كاهيل لتدخل شباك الحارس تيبو كورتوا، إلا أن كاهيل عوض ذلك بعدها بخمس دقائق عندما أحرز هدف التعادل من كرة مرتدة سددها جون تيري.

ورغم أن سيمون مينوليه حارس ليفربول أمسك كرة كاهيل فإن تقنية مراقبة خط المرمى أثبتت أن الكرة تجاوزت خط المرمى بالفعل، وعزز الإسباني كوستا فوز فريقه عندما أضاف الهدف الثاني للنادي اللندني مستغلا كرة مرتدة أخرى.