.
.
.
.

مدرب أستراليا راض عن منتخبه.. ومتحفز لهزيمة الكويت

نشر في: آخر تحديث:

يبدو انجي بوستيكوجلو، مدرب منتخب أستراليا سعيدا بالمواهب المتوفرة لديه قبل نحو شهر من انطلاق نهائيات كأس آسيا لكرة القدم، وذلك بشكل يفوق إحساسه قبل انطلاق نهائيات كأس العالم في وقت سابق من العام.

وأعلن بوستيكوجلو تشكيلة مبدئية، اليوم الاثنين، تتألف من 46 لاعبا لخوض البطولة التي ستنطلق بلقاء أستراليا صاحبة الأرض أمام الكويت ضمن منافسات المجموعة الأولى في ملبورن في التاسع من يناير المقبل.

وعلى الرغم من تحقيق أستراليا لانتصار واحد في غضون عشر مباريات هذا العام يعتقد بوستيكوجلو أن مباريات كأس العالم التي خاضها الفريق أمام إسبانيا وهولندا وتشيلي إلى جانب المباريات الودية التي شملت لقاء بلجيكا واليابان ستجعل لاعبيه في حالة جيدة خلال البطولة القارية التي ستقام الشهر المقبل.

وقال مدرب منتخب أستراليا للصحافيين في ملبورن "قلت أيضا إننا نريد أن نكون في غاية الاستعداد لمحاولة الفوز باللقب والسعي لإحرازه لذا لم يتغير أي شيء".

وأضاف "الأمر يتعلق ببناء تشكيلة جيدة من اللاعبين. تخطينا بعض التحديات التي لا تصدق على مدار آخر 12 شهرا".

وتابع "إلا أن هذا حدث لسبب ما، وهو أنه عندما يحل موعد تلك البطولة يكون التفكير فيها كخبرة تنافسية في وقت وجيز بما يكفل لنا التعامل مع الضغوط بغض النظر عن حجمها".

وأدخل بوستيكوجلو تغييرات كبيرة على التشكيلة منذ توليه المهمة في أكتوبر من العام الماضي، وقاد آخر مجموعة من "الجيل الذهبي" لأستراليا نحو الاعتزال، ولجأ لتجربة مجموعة صاعدة من اللاعبين.

وقال "منذ كأس العالم كان الهدف هو الوصول لمزيد من العمق، وإيجاد المزيد من الخيارات قبل خوض نهائيات كأس آسيا".

وأضاف "من خلال هذا المنظور مررنا بستة أشهر جيدة. أشعر بالمزيد من الراحة قبل شهر من أول مباراة لنا (بكأس آسيا) مقارنة بما كان عليه الحال قبل نفس الفترة من انطلاق كأس العالم. الأمر يتعلق بالخيارات والعمق الذي نملكه".

وأكد بوستيكوجلو أن التجارب التي يقوم بها تتجاوز الهدف المباشر وهو الفوز بكأس آسيا وتصل إلى التأهل لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018.