مانشستر يونايتد يسحق ليفربول بثلاثية نظيفة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

واصل مانشستر يونايتد انتفاضته بتحقيقه فوزه السادس على التوالي، وجاء بفوز كاسح على غريمه الأزلي ليفربول 3-صفر اليوم الأحد على ملعب "أولدترافورد" في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ويعتبر هذا الفوز السادس لمانشستر يونايتد بعد سلسلة انتصارات تحققت أمام كريستال بالاس وأرسنال وستوك سيتي وهال سيتي وساوثهامبتون، وأخيراً الفريق الشمالي ليفربول.

وعزز يونايتد مركزه الثالث برصيد 31 نقطة وبفارق 8 نقاط عن الصدارة، بعد أن كان يتقهقهر في منتصف الترتيب في مستهل مشواره مع فان غال (فاز مرة واحدة في مبارياته الخمس الأولى مع المدرب الهولندي).

واستهل يونايتد اللقاء بشكل مثالي، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 12 إثر هجمة سريعة ومجهود فردي مميز للإكوادوري أنتونيو فالنسيا على الجهة اليمنى أنهاه بتحضيره الكرة لروني الذي أصبح أكثر لاعبي يونايتد تسجيلا في مرمى ليفربول (5 أهداف مقابل 4 لاندي كول والويلزي راين غيغز) بعدما أطلقها من مشارف المنطقة إلى يسار الحارس الأسترالي براد جونز الذي لعب أساسيا على حساب البلجيكي سيمون مينيوليه الذي وجهت إليه الكثير من الانتقادات، بسبب أدائه في بداية هذا الموسم.


وكان ليفربول قريبا جدا من إدراك التعادل في الدقيقة 23 عبر رحيم ستيرلنيغ الذي تلاعب بفيل جونز على الجهة اليسرى وتوغل قبل أن يسدد من زاوية صعبة لكن الحارس الإسباني دافيد دي خيا تألق وانقذ فريقه.

وتعرض ليفربول لضربة حين اضطر رودجرز إلى إجراء تبديل مبكر بإدخال العاجي كولو توريه في الدقيقة 25 بسبب إصابة غلين جونسون.

وتعقدت مهمة "الحمر" عندما اهتزت شباكهم للمرة الثانية في الدقيقة 40 بهدف غير صحيح للإسباني خوان ماتا الذي تابع الكرة برأسه داخل الشباك إثر عرضية من آشلي يونغ وتمريرة رأسية من الهولندي روبن فان بيرسي، لكن الإعادة أظهرت أن لاعب وسط تشيلسي السابق كان متسللا بشكل واضح.

وفي بداية الشوط الثاني حاول رودجرز تدارك الموقف فزج بالإيطالي ماريو بالوتيلي بدلا من آدم لالانا بحثا عن العودة إلى أجواء اللقاء وكان فريق "الحمر" قريبا من تحقيق مبتغاه إثر خطأ فادح من الدفاع الذي حاول إعادة الكرة إلى دي خيا فخطفها ستيرلينغ الذي وعوضا عن التمرير لبالوتيلي قرر مراوغة الحارس الإسباني الذي تألق وتدخل ببراعة أمام مهاجم الضيوف (50).

وانتقل بعدها الخطر إلى الجهة المقابلة بفضل المتألق فالنسيا الذي مرر الكرة من الجهة اليمنى لفان بيرسي لكن المهاجم الهولندي سددها قريبة من القائم الأيسر (64)، ثم عاد ليفربول ليهدد مرمى دي خيا عندما مرر ستيرلينغ الكرة إلى بالوتيلي الذي أطلقها صاروخية من داخل المنطقة لكن دي خيا تدخل مجددا وهذه المرة بمساعدة العارضة لإنقاذ فريقه (66).

وجاء رد يونايتد قاسيا بهدف ثالث سجله في الدقيقة 72 إثر هجمة مرتدة سريعة انطلق من مشارف منطقته بعد أن خسر توريه الكرة التي وصلت إلى ماتا فانطلق بها ومررها الى روني على الجهة اليسرى فحاول الاخير ان يعكسها فاعترضها الدفاع لكنها سقطت مجددا امام ماتا الذي حضرها لفان بيرسي فسددها الاخير في الشباك.

وحصل ليفربول على عدد من الفرص في الدقائق العشر الاخيرة من اجل تقليص الفارق خصوصا عبر بالوتيلي لكن دي خيا فرض نفسه بطل المباراة بامتياز

ويلعب اليوم ايضا سوانسي سيتي مع توتنهام، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء ايفرتون مع كوينز بارك رينجرز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.