.
.
.
.

اعتزال كاهيل مؤجل حتى الأربعين

نشر في: آخر تحديث:

يشعر تيم كاهيل، كبير هدافي منتخب أستراليا لكرة القدم عبر العصور، بأنه على ما يرام كما كان دوما، ويعتقد أن بوسعه مواصلة مسيرته في الملاعب لأربعة مواسم أخرى ليكمل عامه الأربعين.

وفي ظل عدم زيادة وزنه منذ أن كان يبلغ 17 عاما قال كاهيل إنه يتطلع لإبرام عقد جديد لمدة عامين أو ثلاثة أعوام عندما ينتهي عقده العام المقبل مع نيويورك رد بولز الذي ينافس في دوري المحترفين الأميركي.

وقال المهاجم البالغ من العمر 35 عاما في خضم استعدادات أستراليا لاستضافة كأس آسيا الشهر المقبل إنه بالإمكان أن يعود للعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث أمضى تسع سنوات مع ايفرتون قبل أن ينتقل للعب مع الفريق الأميركي.

وقال كاهيل لوكالة اسوشيتدبرس الأسترالية للأنباء "المستقبل مشرق. لايزال أمامي عام آخر مع نيويورك رد بولز. أشعر في كل مرة أكون فيها في النادي أنني أود البقاء لفترة أطول".

وأضاف "لكي أكون أمينا كان يمكن أن أعود للعب في الدوري الإنجليزي الممتاز على سبيل الإعارة عقب كأس العالم (بالبرازيل) إلا أنني قررت البقاء مع رد بولز حتى نهاية الموسم ولايزال أمامي خيارات للعودة للدوري الإنجليزي إذا ما شكل هذا القرار الصحيح بالنسبة لي".

وتابع "لذا فإنك عندما تضع كل شيء في نسق واحد سيكون القرار الذي سأتخذه دقيقا كما كان الحال دوما. سيستغرق الأمر شهرا أو نحو ذلك، إلا أنني أعتقد أن الناس ستكون سعيدة بما سأحاول القيام به".

ولايزال اللعب لمنتخب بلاده - الذي سجل له في آخر ثلاث مشاركات بكأس العالم ضمن 36 هدفا سجلها في المجمل على الصعيد الدولي- العامل الأساسي الذي سيأخذه اللاعب في الاعتبار عندما يتخذ القرار بشأن الفريق الذي سيلعب له.

وقال كاهيل "لعبت في الدوري الأميركي للمحترفين، لان هذا سيسمح لي باللعب على الصعيد الدولي".

وأضاف "القرار المقبل الذي سأتخذه سيسمح لي أيضا باللعب على الصعيد الدولي".

وستتطلع أستراليا لإسهامات كاهيل خلال مشاركتها في كأس آسيا في الفترة من 9 وحتى 31 يناير المقبل في ظل سعي الدولة المضيفة للفوز بأكبر بطولة قارية للمنتخبات في آسيا لأول مرة خلال ثلاث مشاركات لها.