.
.
.
.

التاريخ يدعم أستراليا في المباريات ضد العرب

عمان حققت أفضل نتيجة ضد الكانغرو.. وندا منح الكويت الفوز الوحيد

نشر في: آخر تحديث:

وقف عاملا الأرض والجمهور بشكل مثالي مع الكانغرو الأسترالي، طوال تاريخ لقاءاته الرسمية أمام المنتخبات العربية، فمنذ انفصال سادس أكبر دول العالم من قارة أوقيانوسيا "رياضياً"، وانضمامها إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، خاض المنتخب العديد من المواجهات الرسمية، في التصفيات الآسيوية، ومثيلتها المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

وبالنظر إلى المعارك الكروية المباشرة التي خاضتها أستراليا في التصفيات الآسيوية لكأس آسيا بنسختيه عام 2007 و2011، فإن الفريق اصطدم بالمنتخبات العربية في خمس مواجهات، كسب أربعاً منها أمام منتخبات الكويت والبحرين ولبنان عام 2006، فيما كان اللقاء الوحيد الذي خرج منه الأستراليون بالخسارة أمام الأزرق الكويتي في شهر مارس لعام 2009 وبهدف وحيد بقدم المدافع مساعد ندا.

أما على صعيد التصفيات المؤهلة لكأس العالم فإن الكانغرو الأسترالي فرض هيمنته المطلقة على لقاءاته بالعرب بشكل عام، حين خاض 8 لقاءات كاملة لم يخسر في أي منها على الإطلاق.

البداية كانت مع المرحلة الثالثة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2010، وفيها كسبت أستراليا قطر بثلاثية نظيفة، قبل أن تكسب العراق على أرضها بهدف، وعادت لتواجه العنابي مرة أخرى في التصفيات النهائية لتكسبها برباعية، قبل أن تلحق بها الأحمر البحريني بثنائية.

مونديال البرازيل 2014، وفي تصفياته التمهيدية التي شاركت بها أستراليا، لم يتغير الحال كثيراً للكانغرو، حيث تمكن من كسب عمان والسعودية على التوالي.. الأول بثلاثية نظيفة، فيما خسر الأخضر مرتين، الأولى بثلاثة أهداف مقابل هدف، والثانية بأربعة أهداف لهدفين.

أما في تصفيات مونديال 2014، فكان المنتخب العماني الوحيد الذي استطاع إيقاف نغمة الانتصارات بين ثلاثة أطراف عربية شاركت في ذات المجموعة، بتعادله في ملبورن بنتيجة 2-2، قبل أن تستطيع الفوز على الأردن برباعية نظيفة، وأمام العراق اكتفى الكانغرو بهدف وحيد.