.
.
.
.

قائدا أستراليا والصين جاهزان لمعركة ربع النهائي

نشر في: آخر تحديث:

تلقت كل من أستراليا والصين دفعة معنوية مهمة في الوقت المناسب قبل مواجهتهما في دور الثمانية بكأس آسيا لكرة القدم بعد غد الخميس، حين عاد قائد كل منهما للتدريب في معسكر فريقه.

وغاب مايل جدنياك عن آخر مباراتين لأستراليا البلد المستضيف في المجموعة الأولى بعد إصابة في الكاحل خلال المباراة الافتتاحية للبطولة، لكن يتوقع أن يعود أساسيا في دور الثمانية، بينما ترك تشينج جي قائد الصين الملعب مبكرا وهو يعاني من آلام في الظهر في المباراة الأخيرة أمام كوريا الشمالية.

وعودة جدنياك شيء رائع بالنسبة للفريق الذي خسر آخر مبارياته في المجموعة بهدف نظيف أمام كوريا الجنوبية. وقال زميله المهاجم ماثيو ليكي إن وجود جدنياك سيعود بأثر كبير على الفريق قبل المباراة المرتقبة.

وقال ليكي للصحافيين اليوم الثلاثاء "سيكون صعبا على الفريق الآخر التعامل مع عودة قائد فريقنا. لديه حضور قوي في وسط الملعب ويقطع الكثير من الكرات وأعتقد أنه سيمثل دفعة هائلة لنا".

وأضاف "لقد قدم الكثير هذا العام، وأنا واثق من أن المنافس سيدرك ذلك أيضا، لذا سيشعرون بالقلق لرؤيته يعود".

وبعد انتصارين متتاليين في أول مباراتين وضمان التأهل لدور الثمانية أراحت أستراليا عددا كبيرا من لاعبيها الأساسيين أمام كوريا الجنوبية.

لكن الفريق سيعيد هؤلاء في دور الثمانية لمواجهة الصين التي لم تخسر أيا من مبارياتها الثلاث.


وقال تيم كاهيل، مهاجم أستراليا الذي شارك في آخر 20 دقيقة أمام كوريا الجنوبية "نريد أن نلعب بشكل جيد وكذلك الصين.

"الشيء الرائع في هذه المباراة هو وجود جالية صينية ضخمة في أستراليا لذا سيكون رائعا أن يمتليء الاستاد بالإثارة".