.
.
.
.

الأستراليون يبحثون عن تغيير واقعهم أمام الإمارات

نشر في: آخر تحديث:

وجه لاعبو أستراليا المضيفة تحذيرا شديد اللهجة للمنتخب الإماراتي الذي يتواجهون معه بعد غد الثلاثاء، في نيوكاسل ضمن الدور نصف النهائي من كأس آسيا 2015.

وبلغت الإمارات الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1996 بعدما جردت اليابان من لقبها بالفوز عليها في الدور ربع النهائي بركلات الترجيح (1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي)، فيما حجزت أستراليا المضيفة مقعدها في دور الأربعة للمرة الثانية على التوالي من أصل ثلاث مشاركات بفوزها على الصين بهدفين رائعين من نجمها تيم كايهل.

"لا أعتقد أن الإمارات لديها قدرة التحمل لكي تجارينا لمدة 90 دقيقة"، هذا ما قاله مدافع "سوكيروس" ترنت ساينسبوري للصحافيين الاحد، مضيفا "ستكون (المباراة) كناية عن تحرك الكرة وتحرك اللاعبين (بشكل سريع)".

وواصل "وما ان نخسر الكرة، سنحاول استخلاصها مجددا - سنحاول تضييق الخناق عليهم حتى يتحول لونهم الى ازرق (لن يتمكنوا من التنفس). حصلنا على الضوء الاخضر في هذه المباراة (من اجل الهجوم بشراسة) ولا مجال للتخفيف".

وحذر ساينسبوري نجم المنتخب الاماراتي عمر عبد الرحمن من انه سيكون له بالمرصاد، مشككا بتفاني لاعب العين لانه "ليس من اللاعبين الذين يقدمون جهدا كبيرا في ارضية الملعب واعتقد باننا سنحاول استغلال هذا الامر".

وواصل "انه متعجرف بعض الشيء... اذا تمكنا من الوقوف بوجهه وعدم السماح له برفع رأسه، فحينها سيكون بامكاننا على الارجح ان نوقفه. اذا تمكنا من اجباره على الاكتفاء بالنظر نحو مرمى فريقه، فحينها لن يتمكن من الانطلاق الى الامام ليلعب تلك الكرات القاتلة" التي تضع زملاءه في الوضع المناسب للتسجيل.

ومن المؤكد أن الأستراليين سعداء بالخدمة التي قدمها لهم المنتخب الإماراتي بإزاحته اليابان من الطريق، خصوصا أن "الساموراي الأزرق" كان السبب في خروج أصحاب الضيافة من الدور ربع النهائي لنسخة 2007 وبحرمانه من اللقب في النسخة السابقة عام 2011 في قطر.

ويسعى رجال المدرب انجي بوستيكوغلو الى استغلال هذه الخدمة على أكمل وجه بحسب ما أكد سايسنبوري، قائلا: "سنذهب إلى هناك (أرضية الملعب) لنقدم كل شيء ممكن. نملك فرصة هائلة لكي نغير الطريقة التي ينظر بها الناس الى كرة القدم في أستراليا وجميع الشبان يعلمون أهمية هذا الأمر".