.
.
.
.

فرنسا تحرز كأس العالم لكرة اليد

نشر في: آخر تحديث:

انفرد منتخب فرنسا بعدد مرات الفوز بكأس العالم لكرة اليد (5 مرات) بفوزه على نظيره القطري 25-22 (الشوط الأول 14-11) في المباراة النهائية، التي أقيمت مساء اليوم الأحد في قاعة لوسيل أمام نحو 17 ألف متفرج.

واللقب هو الخامس لفرنسا بعد تتويجها أعوام 1995 و2001 و2009 و2011، فانفردت بالرقم القياسي التي كانت تتقاسمه مع السويد ورومانيا، في المقابل لم تنجح قطر في مواصلة مغامرتها الرائعة في هذه البطولة لكن عزاءها بأنها دخلت تاريخ هذه اللعبة من بابه الواسع، بعد أن أصبحت أول دولة عربية تبلغ النهائي كاسرة في الوقت ذاته احتكار منتخبات الأوروبية التي تواجهت دائما في جميع النسخ السابقة .

وقلبت قطر التوقعات رأساً على عقب، لأن أحدا لم يكن يتوقع بلوغها المباراة النهائية نظراً لتاريخها المتواضع في لعبة كرة اليد، وقد نجحت في التغلب على منتخبات لها تاريخها في هذه اللعبة أمثال سلوفينيا رابعة كأس العالم الاخيرة، وألمانيا بطلة عام 2007، وبولندا وصيفها في العام ذاته.

واستحق المنتخب الفرنسي الفائز بالميدالية الذهبية في لندن عام 2012 إحراز اللقب حيث فاز في جميع مبارياته باستثناء واحدة انتهت بعادله مع أيسلندا.

وكانت فرنسا تخوض سادس نهائي لها علما أنها لم تهزم سوى مرة واحدة عام 1993 ضد روسيا، وواجهت في صفوف منتخب قطر لاعبها السابق برتران رواني الذي توج معها بطلا للعالم عام 2011 قبل أن ينتقل للدفاع عن ألوان قطر.

وضرب المنتخب الفرنسي أكثر من عصفور بحجز واحد فبفوزه باللقب، جمع الألقاب الثلاثة الكبرى على التوالي بعد أن حاز الميدالية الذهبية في لندن 2012، وبطولة أوروبا 2014 للمرة الثانية في تاريخه، علما أنه حقق هذا الإنجاز للمرة الأولى بإحرازه ذهبية أولمبياد بكين عام 2008، وبطولة العالم 2009، وبطولة أوروبا عام 2010.

كما ضمن المنتخب الفرنسي مشاركته في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة المقررة في ريو دي جانيرو عام 2016.

افتتحت قطر التسجيل بواسطة يوسف بن علي وحصلت فرنسا على ضربة جزاء لكن الحارس القطري غوران ستويانوفيتش تصدى لمحاولة غيوم جولي ببراعة.

ثم بدأت فرنسا تفرض سيطرتها على مجريات اللعب في ظل ارتكاب لاعبي قطر المخالفات التي تسببت بأكثر من ضربة جزاء لتتقدم فرنسا بفارق 5 نقاط 12-7 بعد مرور 21 دقيقة.

لكن المنتخب القطري عاد تدريجيا في النتيجة وقلص الفارق إلى 3 نقاط في الدقيقة 25 بعد أن صام الديوك عن التسجيل على مدى أربع دقائق.

وضرب المنتخب القطري بقوة في مطلع الشوط الثاني حيث سجل هدفين في حين تصدى الحارس العملاق دانيال ساريتش لكرة فرنسية خطرة. لكن المنتخب الفرنسي الذي يملك لاعبيه خبرة المباريات الكبيرة عرف كيف يحافظ على تقدمه حتى النهاية ليخرج فائزا بفارق ثلاثة أهداف.

وساهم أربعة لاعبين في فوز منتخب فرنسا وهم نيكولا كاراباتيتش (5 أهداف) دانيال نارسيس (4) وميكايل غيغو (3) واليكس نيوكاس (3).

وكان أفضل مسجل في صفوف قطر زاركو ماركوفيتش (7) ورافايل كابوت (6).

واحتلت بولندا المركز الثالث بفوزها على إسبانيا 29-28 بعد التمديد (الوقت الأصلي 24-24 والشوط الأول 13-13).

وهي رابع ميدالية لبولندا في بطولة العالم بعد فضية عام 2007، والبرونزية ايضا عامي 1982 و2009.

لم تتمكن إسبانيا من دخول اجواء المباراة بسرعة فاستغل البولنديون الأمر ليتقدموا 5-1، لكن الماتادور سرعان ما رد لينجح في ادراك التعادل في نهاية الشوط الاول 13-13.

ثم نجحت اسبانيا في التقدم 21-18 في منتصف الشوط الثاني لكن المنتخب البولندي العنيد انتزع التعادل في نهاية الوقت الاصلي 24-24 قبل ان يحسم الاضافي بفارق نقطة واحدة.