.
.
.
.

الانتقادات تنهال على ساكي بسبب "العنصرية"

نشر في: آخر تحديث:

يواجه المدرب الإيطالي السابق اريغو ساكي حملة عنيفة بسبب تصريحات أدلى بها وصفت بالعنصرية تجاه اللاعبين من أصحاب البشرة السوداء.

وقال ساكي، المدرب المبتكر الذي قاد ميلان إلى لقب بطولة أوروبا للأندية عامي 1989 و1990، إن "هناك الكثير من اللاعبين السود" في بطولات الشباب في إيطاليا، ما استدعى حملة انتقادات واسعة النطاق.

ورأى ساكي في حفل توزيع جوائز في مونتيكاتيني تيرمي مساء الاثنين أن: "إيطاليا لا كرامة لها أو شرف، لأنه لدينا الكثير من الأجانب في فرق الشباب تحت 20 سنة: في قطاعات الناشئين لدينا، يوجد الكثير من اللاعبين السود".

وقاد الهولندي مينو رايولا وكيل أعمال المهاجم الإيطالي الغاني الأصل ماريو بالوتيلي الحملة معتبرا أن ساكي "جاهل". وأضاف رايولا صاحب الجذور الإيطالية: "يخجلني أن أكون إيطاليا عندما أستمع الى تصريحات ساكي. الكرة الإيطالية فيها الكثير من الجهلة".

أما الإنكليزي غاري لينيكر هداف مونديال 1986 فكتب على "تويتر" قائلا: "هناك الكثير من العنصريين في الكرة الإيطالية".

ورد ساكي (68 عاما) معتبرا أنه ليس عنصريا، إذ تعاقد مع الهولندي فرانك ريكارد عندما كان يشرف على ميلان وهو من أصول سورينامية. لكنه أصر على تواجد "الكثير من اللاعبين الملونين" في فرق الناشئين في إيطاليا شاركوا في دورة فياريجو الشهيرة: "بالطبع لست عنصريا وتاريخي التدريبي يؤكد على ذلك بتعاقدي مع ريكارد". لكن انظروا الى دورة فياريجو. اقول ان هناك عدة لاعبين ملونين وفي منتخب تحت 21 سنة في ايطاليا".

واضاف لاحقا: "لقد اسيء فهمي، هل تعتقدون اني عنصري؟ كل ما قلته اني شاهدت مباراة لفريق ضم عدة لاعبين ملونين. اود الاشارة الى اننا نخسر فخرنا الوطني وهويتنا".

ويعاني الدوري الايطالي من ازمات متلاحقة، بعد ان كان الاكثر شهرة في القارة الاوروبية في ايام ساكي، وعجز المنتخب الايطالي عن تخطي الدور الاول في المونديال في اخر نسختين بعد ان احرز اللقب اربع مرات في تاريخه.

واعتبر رايولا ان العنصرية تدمر اللعبة في ايطاليا: "في هذا العالم لا وجود للاجانب بل فقط للانسان. يجب ان تكون الرياضة متاحة للجميع وليلعب الافضل من بينهم. الكرة الايطالية في ... بسبب هذا الامر".

وتسبب كارلو تافيكيو العام الماضي المرشح وقتها لرئاسة الاتحاد الايطالي قبل ان يتم انتخابه بحملة اخرى بعد وصفه لاعبا افريقيا اوحى انه الفرنسي بول بوغبا نجم يوفنتوس بـ"أكلة الموز".