.
.
.
.

أندية أوروبا تهدد بالتعويضات بسبب موعد مونديال قطر

نشر في: آخر تحديث:

قالت أندية أوروبية اليوم الثلاثاء إنها ستطالب بتعويضات إذا صدق الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على توصية لمجموعة عمل كلفها لبحث أفضل توقيت لإقامة نسخة 2022 في قطر باستضافة البطولة في نوفمبر وديسمبر بينما قالت روابط بطولات الدوري إن مثل هذه الخطوة ستتسبب في "ضرر كبير" للبطولات المحلية.

في غضون ذلك قال الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين إنه يجب إشراك أعضائها في أي نقاش بشأن إقامة البطولة في مدى زمني أقصر.

وكانت لجنة شكلها الفيفا لبحث أفضل توقيت من العام لإقامة البطولة أوصت بإقامة نسخة 2022 في مدة زمنية أقصر وذلك خلال شهري نوفمبر وديسمبر وذلك في آخر اجتماع لها بالدوحة اليوم. وسبق للجنة أن اجتمعت مرتين من قبل لبحث الأمر.

وسيتم إرسال التوصية الى اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لاتخاذ القرار النهائي خلال اجتماعها في زوريخ في 20 مارس المقبل لإنهاء أربع سنوات من الجدل بشأن موعد إقامة البطولة.

وقال كارل هاينز رومنيجه رئيس رابطة الأندية الأوروبية في بيان "بالنسبة لأسرة كرة القدم فإن تغيير توقيت إقامة كأس العالم 2022 يشكل تحديا كبيرا وصعبا".

وأضاف "سيتعين تغيير كل جداول المباريات حول العالم لتتناسب مع موعد إقامة البطولة في 2022-2023 وهو الأمر الذي يستلزم استعداد الجميع لتقديم تنازلات".

وتابع "ومع ذلك لا يمكن أن نتوقع أن تتحمل الأندية الأوروبية ومسابقات الدوري بها تكاليف هذا التغيير. نتوقع أن يتم تعويض الأندية عن الأضرار التي قد يسببها القرار النهائي."

وعارضت رابطة بطولات دوري المحترفين الاوروبية موعد نوفمبر/ديسمبر قائلة ان الاقتراح "سيشوش وسيتسبب في ضرر كبير للتسلسل الطبيعي لبطولات الدوري الأوروبية."

وكررت رابطة بطولات دوري المحترفين ان شهر مايو سيكون اقل ضررا لتجنب ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير في شهري يونيو ويوليو وهي الفترة التي استبعد اقامة البطولة فيها على الرغم من ان القطريين اكدوا ان بوسعهم بناء استادات مكيفة الهواء.

وقال ريتشارد سكودامور الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الانجليزي الممتاز ان اجتماع اليوم لم يشهد الكثير من النقاشات.

وقال "تم ابلاغنا فقط بالتوصية ولهذا السبب فاننا نشعر بالاحباط، فيما قالت رابطة الدوري الالماني انها قلقة بشأن اللاعبين.

وقال اندرياس ريتيج المدير الاداري للرابطة "اقامة كأس العالم في نوفمبر/ديسمبر يمثل عبئا تنظيميا وماليا على بطولات الدوري الاوروبية."

وأضاف "يجب ان يضع المرء في حسابه الضغط الواقع على كبار اللاعبين. خطة اقامة البطولة في مدة زمنية اقصر لا يمكن ان يعني اقامة نفس العدد من المباريات في فترة زمنية اقصر."

ويبدو الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين راضيا باستبعاد اقامة البطولة في شهري الصيف يونيو ويوليو الا انه اشار الى ان هناك امورا اخرى تثير القلق.

وقال الاتحاد الدولي للاعبين في بيان "يجب على الاتحاد الدولي للاعبين الى جانب كافة المعنيين بالامر ان يحللوا تأثير التغييرات التي سيتم ادخالها على مواعيد المباريات والتي يمكن ان تؤدي الى وضع عبء اضافي على اللاعبين."

وقال ثيو فان سيجيلين الامين العام لاتحاد اللاعبين ان ابعاد اللاعبين عن منطقة الخطر المتمثلة في اللعب في فصل الصيف في قطر يمثل فقط خطوة اولى في غاية الاهمية.

وأضاف "كشف الاتحاد الدولي للاعبين عن مخاوفه مشيرا إلى أن الأمر يتجاوز مسألة درجات الحرارة."