.
.
.
.

فينغر.. لولا الإصابات لحصل أرسنال على لقب الدوري

نشر في: آخر تحديث:

بدا آرسين فينغر مدرب آرسنال في حالة إحباط من الإصابات التي عرقلت مسيرة الفريق نحو المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، رغم شعوره بالسعادة للتقدم التي حققه الفريق هذا الموسم.

ويحتل آرسنال - الذي أنهى في المركز الرابع في آخر موسمين - المركز الثالث في الترتيب برصيد 67 نقطة، وهو نفس رصيد مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني. وخاض آرسنال مباراة أقل.


ولم يخسر الفريق في الدوري منذ هزيمته خارج ملعبه 2-1 أمام منافسه توتنهام هوتسبير في فبراير الماضي. ولكن وعلى الرغم من المسيرة الرائعة فإن الفريق لا يزال يبتعد بفارق 13 نقطة خلف تشيلسي المرشح للفوز باللقب.

وقال فينغر للصحافيين اليوم الجمعة "حققنا تقدما لذا فإننا نتطلع إلى ما هو قادم بطريقة إيجابية. ما تريد أن تظهره خلال هذا الموسم هو أنك تتحسن. نواجه تحديا كبيرا خاصة في ظل تقدم تشيلسي علينا."

وأضاف فينغر "لقد أثبتوا أنهم أكثر اتساقا منذ البداية وحتى النهاية ولم نستطع مجاراتهم."

وتابع "عانينا بسبب إصابة عدد كبير من اللاعبين الأساسيين لدينا عقب نهائيات كأس العالم. نريد أن نصل للتوازن المطلوب في الفريق. انظر إلى الخلف وستجد أننا أضعنا نقاطا هامة.. وهذا مصدر إحباط كبير."

ويمكن لتشيلسي أن ينتزع اللقب بالفوز على كريستال بالاس على استاد ستامفورد بريدج بعد غد الأحد ويعتقد فينغر أن قدرة تشيلسي على تحقيق نتائج جيدة هو ما أبعده عن بقية المنافسين.

وقال فينغر "بمجرد أن تنافس على اللقب تجد نفسك تحقق الفوز ببعض المباريات لأنك تستشعر أن بوسعك القيام بذلك... هي مباريات لا يكون بالضرورة الفوز بها إذا ما كنت تحتل المركز الرابع أو الخامس. هذا لا يكشف دوما عن قيمة الفريق."

وأضاف "الفجوة ظهرت لأنهم كانوا أكثر اتساقا منا منذ البداية وحتى النهاية. كانت بدايتهم قوية للغاية وهذا ما دفعهم للاستمرار حتى النهاية."

وسيتوجه آرسنال للقاء هال سيتي يوم الاثنين المقبل على أمل أن يتفوق على مانشستر سيتي في السباق نحو المركز الثاني ويترك مانشستر يونايتد متراجعا بشكل أكبر.

وقال فينغر "مانشستر سيتي مر بفترات صعود وهبوط وبدأ بشكل أقوى منا وكان في المقدمة لفترة طويلة. كانت بداية مانشستر يونايتد أبطأ إلا أنه ازداد قوة".