.
.
.
.

بيكام يصف فضائح فيفا بـ"الخسيسة"

نشر في: آخر تحديث:

وصف قائد منتخب إنكلترا السابق لكرة القدم ديفيد بيكهام مزاعم الفساد التي تلف الاتحاد الدولي (فيفا) ومنح تنظيم مونديالي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على التوالي بالـ"خسيسة وغير المقبولة والمخيفة".

وقال بيكهام، أحد الأسماء اللامعة في كرة القدم، في بيان إنه "شعر بالالم" بعد أن دعم ملف ترشيح بلاده لاستضافة مونديال 2018 وذهب التنظيم في النهاية إلى روسيا.

وتعززت الفضحية التي أدت الى استقالة السويسري جوزيف بلاتر من رئاسة الفيفا بعد أيام من إعادة انتخابه لولاية خامسة، مع الشكوك بوجود فساد التي كشفها الأربعاء الامين العام السابق لاتحاد الكونكاكاف، الاميركي تشاك بلايزر، أمام قضاء بلاده حول الرشاوى خلال عملية منح تنظيم مونديالي 1998 و2010 اللذين استضافتهما فرنسا وجنوب إفريقيا على التوالي.

وأضاف بيكهام "بعض الأمور التي حصلت في السابق ونسمع عنها الآن خسيسة وغير مقبولة ومخيفة بالنسبة الى الرياضة التي نعشقها كثيرا".

واعرب بيكهان عن تأثره ب"بعض العنوانين في الصحف حول ما يحيط برياضتنا حاليا وعن الامل بالتحرك في الاتجاه الصحيح".

واكد "كرة القدم ليست ملكا لبضعة افراد في القمة وانما لملايين من الناس في العالم يعشقون هذه الرياضة"، معتبرا انه "حان الوقت للتغيير في الفيفا، ونحن نرحب بذلك".

واصدر القضاء الاميركي في 27 ايار/مايو مذكرة اتهام بحق الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد الكوكاكاف في تلك الفترة يؤكد ان قبض 10 ملايين دولار مقابل 3 اصوات لصالح جنوب افريقيا خلال عملية التصويت على استضافة مونديال 2010.

واعترفت جنوب افريقيا بانها دفعت 10 ملايين دولار لكرة القدم في منطقة الكاريبي على اساس الاخوة، ونفت اي فكرة فساد في هذه العملية.

واعتقل القضاء السويسري 7 من اعضاء الفيفا بناء على طلب من نظيره الاميركي، وتطالب السطات الاميركية بتسليهم لها.