.
.
.
.

الدوري الألماني.. متجر الأندية الانكليزية المفضل

نشر في: آخر تحديث:

الدوري الألماني أصبح متجرا للتسوق بالنسبة للأندية الإنكليزية، هكذا وصفت صحف من بلاد ميركل ما يحدث خلال السنوات الاخيرة في سوق انتقالات اللاعبين، فيما توقعت مجلة كيكر مزيدا من الازدهار لعملية تسويق لاعبي البوندسليغا، مشيرة إلى تأهل بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند لنهائي دوري أبطال أوروبا، عام 2013 وتتويج المنتخب الألماني بلقب مونديال البرازيل يؤتيان ثمارهما فى هذا الشأن.


مرحلة يحق فيها للأندية الألمانية أن تشعر بالسعادة، فأموال تسويق البث التلفزيوني للدوري الإنكليزي، أصبحت تدخل في خزائنها مباشرة بعقود انتقال خيالية للاعبيها.


فريق هوفنهايم، حصل على 41 مليون يورو من صفقة بيع مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو إلى ليفربول الإنكليزي، اللاعب البرازيلي كان قد انضم إلى هوفنهايم مقابل 4 ملايين يورو فقط، قبل 4 أعوام، ليصبح اليوم اللاعب الأغلى في البوندسليغا.


وحتى الآن أنفق ستوك سيتي 8 ملايين يورو، للتعاقد مع خوسيلو مهاجم هانوفر، فيما انضم كيفين فيمير مدافع كولون إلى توتنهام مقابل 7 ملايين يورو.


فيما يستعد تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي، لدفع 28 مليون يورو لشراء عبد الرحمن بابا المدافع الشاب لـ "اوجسبورغ".


رئيس نادي اينتراخت فرانكفورت، اشار بعيد توقيع عقد بيع حقوق البث التلفزيوني للدوري الإنكليزي باستغراب: "لا أعرف ما إذا كان ستوك سيتي الآن، سيقوم بشراء نصف لاعبي بوروسيا دورتموند أو باير ليفركوزن؟".

تسوّق الأندية الإنكليزية من الدوريات الأخرى، يعود سببه لبلوغ القيمة المالية للصفقات بين الأندية الانكليزية لأرقام قياسية، فليفربول مثلا لن يبيع رحيم ستيرلغ بأقل من 50 مليون جنيه استرليني بحسب مصادر صحافية، وهو ما يجعل خيار التوجه الى السوق الالمانية امرا مثمرا ماديا وفنيا.


صفقات البريميير ليج مناندية البوندسليغا، هل تترك اثرا سلبيا على قدرة بايرن ميونخ وباقي الاندية على المنافسة اوروبيا، خاصة ان دورتموند عرف تراجعا في السنوات الاخيرة، فيما بات شالكة ممرا سهلا للمنافسين على المستوى القاري، ويكتفي هامبورغ بخوض مباراة فاصلة لتفادي الهبوط في بلاده.