.
.
.
.

مورينيو: فالكاو يستطيع اللعب كمهاجم ثان

نشر في: آخر تحديث:

قال جوزيه مورينيو، مدرب تشيلسي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم السبت، إنه قد يلجأ إلى اللعب بمهاجمين اثنين، إذ يوفر المهاجم الكولومبي رادامل فالكاو خيارات أكثر بعد انضمامه على سبيل الإعارة من موناكو.

وفشل فالكاو في تقديم مستوى جيد مع مانشستر يونايتد خلال فترة إعارة مماثلة في الموسم الماضي، لكن مورينيو لديه ثقة كبيرة في قدرات المهاجم الذي سيرتدي الرقم 9 في تشيلسي.

وتحمل دييغو كوستا عبء قيادة هجوم تشيلسي كمهاجم وحيد معظم الموسم الماضي، لكنه شعر بالإرهاق بعد بداية رائعة.

ويملك لوك ريمي السرعة وإمكانية اللعب في منطقة أكبر لكن فالكاو بحسب ما يعتقده مورينيو يستطيع اللعب مع أي منهما.

وانضم فالكاو إلى زملائه الجدد خلال رحلة تشيلسي إلى نيويورك، حيث تعادل الفريق مع برشلونة 2-2 في مباراة ودية.

لكن مورينيو رأى منه ما يجعله يعتقد أنه يستطيع تقديم الكثير للفريق.

وقال مورينيو: "في آخر 20 دقيقة من مباراة برشلونة لعب لوك ريمي وفالكاو، لعبا بشكل جيد ليس فقط في الهجوم لكن بوجود لاعب أقل في الوسط نجحا في غلق المساحات أمام الخط الأمامي للوسط، نستطيع اللعب بمهاجمين اثنين".

وأضاف: "بعد مشاركة فالكاو أصبح الفريق يلعب بشكل مباشر وبصورة أفضل، نجحا في تقارب الخطوط واللعب في نصف ملعب المنافس، واحتفظ فالكاو بالكرة بطريقة جيدة".

وتابع: "أنا سعيد بأسبوعه الأول، أحبه كثيرا كلاعب، الفريق يلعب جيدا بوجود مهاجم بإمكاناته، هو ليس مجرد لاعب يستطيع تسجيل هدف، هو أيضا يستطيع أن يساهم بأكثر من ذلك".

ومن المتوقع أن يلعب فالكاو دورا في مواجهة ارسنال في مباراة درع المجتمع، التي تجمع بين بطلي الدوري وكأس الاتحاد إيذانا ببداية الموسم، غدا الأحد بينما يعاني كوستا من إصابة خفيفة.

وقلل المدرب البرتغالي من أهمية مباراة الغد التي ستقام في استاد ويمبلي اللندني لكن فرصة توجيه ضربة مبكرة ضد الغريم ارسين فينجر فكرة لا تقاوم.

ويمكن أن توضح المباراة ما ينتظر كل منهما خلال الموسم القادم.

ويعتقد فينغر الذي نجح في ضم الحارس بيتر شيك من تشيلسي خلال الصيف الحالي، أن تشكيلة فريقه الحالية بنفس قوة تشكيلة موسم 2003-2004 عندما أنهى فريقه الموسم بلا هزيمة وفاز بلقبه الأخير في الدوري الممتاز.

ونظريا يبدو أن ارسنال يستطيع منافسة تشيلسي حتى مايو القادم، لكن إذا أنهى مسيرة النتائج السيئة أمام فريق مورينيو في وقت أسرع سيكون أمرا جيدا.

ومباراة الأحد هي المواجهة رقم 14 بين مورينيو وفينغر، الذي لا يزال يبحث عن انتصاره الأول على المدرب البرتغالي.

وقال مورينيو عن تفوقه الدائم على فينغر "أعتقد أنني ساسأل نفسي ‭‭‭‭'‬‬‬‬لماذا؟"

وأضاف: "سأحاول تقديم إجابة، ليس بسبب التفوق النفسي لكن بسبب أنني أريد البحث عن حلول لمساعدة فريقي، محاولة البحث عن طريقة مختلفة، محاولة البحث عن أسباب لماذا يحدث ذلك في كل مرة ضد فريقي".

وكانت تصريحات مورينيو أقل حدة من المرة التي وصف فيها فينجر بأنه "متخصص في الفشل".

لكن مورينيو ألقى بالكرة في ملعب فينجر متحديا إياه باستخدام خطة جديدة.

ويبذل فينغر قصارى جهده في تجاهل سجله ضد مورينيو وعالج الأسئلة حول هذا الموضوع مع ابتسامة ساخرة.

وبلا شك فإن المدرب الفرنسي منزعج من مورينيو، ووضح ذلك من خلال مشادة بينهما خلال مباراة في الموسم الماضي على ملعب تشيلسي.

وقال فينغر في وقت سابق هذا الأسبوع في إشارة إلى اعتقاده بان وسائل الإعلام تفضل مورينيو: "سأترككم لمواصلة قصة حبكم بدون تدخل".

وبدا المدرب الفرنسي أكثر سعادة بالحديث عن فرص فريقه في المنافسة على اللقب.

وأضاف: "كان لدينا دائما مجموعة من الموهوبين لكن في أغلب الأوقات كانوا صغار السن جدا، الآن لدينا توازن بين الخبرة والموهبة، وعندما نصل إلى أبريل تحتاج إلى هذه الخبرة".

وتابع: "سقف التوقعات مرتفع للغاية، لا تستطيع الفوز بالكأس واحتلال المركز الثالث في الدوري ثم تقول ‭‭‭‭'‬‬‬‬أنظر في العام القادم لا نريد فعل شيء.‭‭‭‭‬‬‬‬"

وسيخوض ارسنال مباراة الغد بدون مهاجمه اليكسيس سانشيز، أفضل لاعب في الموسم الماضي.